5000 أستاذ مُدد عملهم بعد سن التقاعد يتكثلون في تنسيقية وطنية للدفاع عن حقوقهم

الخميس 18 سبتمبر 2014

 
كشفت مصادر نقابية من قطاع التعليم أن 5000 أستاذ مدد عملهم بعد سن التقاعد قرروا التكثل في تنسيقية وطنية للدفاع عن حقوقهم، السبت المقبل خلال اجتماع دعت إلى عقده الجامعة الوطنية للتعليم (التوجه الديمقراطي) بالرباط، بعد تنظيم وقفات احتجاجية أمام نيابات التعليم على الصعيد الوطني.
 
واعتبر التهامي زورارة، الكاتب الجهوي للجامعة الوطنية للتعليم بجهة الرباط سلا زمور زعير، إجبار الأساتذة المشرفين على التقاعد والمجبرين على الاستمرار في العمل، يتنافى مع الحقوق التي تنص عليها المواثيق الدولية، وأن المتضررين سيشكلون تنسيقية وطنية لاتخاذ قرارات تنظيمية وتسطير احتجاجات ضد المرسوم الحكومي الذي ينص على تمديد عملهم إلى غاية نهاية الموسم الدراسي الحالي.
 
وقال زورارة في تصريح لـجريدة "المغربية" إن رجال التعليم معروفون بالتضحية غير أن مبادرة العمل يجب أن تكون عن طواعية، تجري برمجتها والتخطيط لها، مضيفا أن تكليف الأساتذة الممدد عملهم أربك الدخول المدرسي، وأحدث خللا في الموارد البشرية على صعيد عدد من النيابات، لأنها لم تسند أي استعمال زمني ولم تكلف هذه الفئة بالتدريس في الأقسام، التي يناهز عددها 5000 أستاذ.
 
وأفاد المكتب الجهوي للجامعة الوطنية للتعليم بالرباط سلا زمور زعير، أن المتضررين نظموا وقفات احتجاجية، أمس الأربعاء، أمام نيابات الجهة، في حين سيحدد تاريخ وقفة احتجاجية ضد المرسوم نفسه أمام أكاديمية الجهة لاحقا.
 
وكان الأساتذة الممدد عملهم نظموا، منذ بداية الأسبوع الجاري، وقفات احتجاجية ضد المرسوم الحكومي الذي تضمن تمديد عمل المشرفين على التقاعد خلال الموسم الدراسي الجاري.
المراكشية


معرض صور