100عام لمسلحين سطوا على 10 كيلو من الذهب

الثلاثاء 11 فبراير 2014

 
أدانت الغرفة الجنائية الابتدائية لدى محكمة الاستئناف بالدارالبيضاء، أخيرا، بأحكام نافذة بلغ مجموعها 100 عام، تراوحت بين 30 سنة و10 سنوات سجنا، لأربعة متابعين في ملف شبكة السطو على الذهب أو ما يعرف بملف "السطو المسلح باستعمال السلاح الناري".
 
وجرى اعتقال هؤلاء المتهمين، في غشت 2001، من طرف عناصر الفرقة الجنائية الولائية التابعة لأمن أنفا بالدارالبيضاء بعد أسبوعين من تنفيذهم لعملية سطو مسلح على أزيد من 10 كلغ من الذهب، بعد إطلاق الرصاص على معشرين بالقرب من مديرية الضرائب، إذ جرت إحالتهم على النيابة العامة بمحكمة الاستئناف بالمدينة، التي أحالتهم بعد إنهاء التحقيق التفصيلي على غرفة الجنايات، التي قالت كلمتها الأخيرة في حقهم، بعد سلسلة من الجلسات، دامت لأزيد من سنتين.
 
يذكر ان المتهم الرئيسي في العملية، ع. المصري (32 سنة)، متزوج بامرأتين، و(ع.ر)، عاطل عن العمل، أما المتهم الثالث، فهو حارس أمن خاص، وكان وجد السلاح وباعه إلى المصري، والرابع هو الذي نفذ مع المتهم الرئيسي عملية سابقة في مدينة برشيد.
 
وحجزت مصالح الأمن مع المتهمين، ثلاثة مسدسات، أحدها من عيار 9 ملمترا، وآخر 7.5 ملمترا، والثالث 7 ملمترا، و150 رصاصة، استعملت منها أربع، وأربعة أقنعة، وأسلحة بيضاء، و4 قفازات، وقبعتين، وسترة عسكرية، وحوالي 120 مليون سنتيم من العملتين المحلية والأجنبية، وقنينة مسيلة للدموع من الحجم الكبير (كريموجين)، وخوذتين سوداويين.
 
المراكشية


معرض صور