المراكشية : بوابة مراكش /
قضايا مراكش والمغرب بعيون محلية

​سور الصين العظيم..... و سور مراكش "العديم"

السبت 6 ديسمبر 2014

​سور الصين العظيم..... و سور مراكش "العديم"
جولة حول سور مراكش في يوم رمضاني ما بين الظهر و آذان المغرب. من من أبناء مراكش، من جيل السبعينات والستينات ، لم يرفع يوما هذا التحدي أمام أصدقائه؟
كم كان ممتعا المشي  بجوار السور، نستنشق منه عبق التاريخ ونستحضر أمجاد  الأجداد
كم كان جميلا ذاك الصرح وهو يبتسم إلينا من خلال فتحاته المتعددة يدعونا لقراءة صفحاته والنهل من معين ذاكرته
كم كان احمرار لونه رائعا وهو يتلاشى مع قرب مغيب الشمس.
الآن نشاهده من بعيد بعد أن استحال الاقتراب منه في الكثير من المحطات، حلت النوستالجيا مكان المتعة الحقيقية حلت الروائح النتنة مكان عطر الزمن الجميل، حلت جحافل السكارى والمتسكعين مكان ذكريات الأبطال والعلماء والأولياء الصالحين...
كم هو مؤلم حين تشاهد مجموعة من السياح تعود أدراجها بمجرد الاقتراب من السور بعد أن تزكم أنوفها روائحه  القذرة، ويرعبها  منظر المتشردين على أطرافه.
كل هذا على مرأى ومسمع من المسؤولين عن المدينة  والتاريخ و التراث، أولئك الذين ينفقون الأموال الطائلة للترويج لمظاهر جمالية وسياحية في المدينة لا ترقى إلى قيمة سور يعتبر من أطول أسوار مدن العالم.
ماذا لو ترجل هؤلاء  من سياراتهم في اتجاه السور ليقفوا على حقيقة هذه المعلمة التاريخية المنسية؟
 ماذا لو قاموا  بتهيئة مناطق خضراء  محروسة ومجهزة بمرافق صحية على طول السور؟
 ماذا لو وضعوا أكشاكا للكتبيين ومعارض للفنانين التشكيليين وحلقات للرواة على مداخل السور أم ان السور العظيم في الصين ، مجرد جدار "عديم" القيمة والأهمية في مراكش.
بوبكر فهمي
حرر من طرف [المؤلف] في [التاريخ]
بوبكر فهمي

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية


معرض صور



المراكشية على الفايسبوك

على التويتر

الاشتراك بالرسالة الاخبارية

المراكشية في مواقع التواصل