المراكشية : بوابة مراكش /
قضايا مراكش والمغرب بعيون محلية

يوميات حرب يائسة

الخميس 24 يوليوز 2014

يوميات حرب يائسة
 
1 ــ سقطت أوراق كثيرة من الطائرات الإسرائيلية، تطلب من الناس أن يغادروا المنطقة، تطلب من مائة ألف مواطن أن يغادروا، لا تقول إلى أين، ولكن تنبه بلطفٍ إلى خطورة البقاء في طريق غزو وشيك، ربما يضطر من عنفه أن يقتل الناس في بيوتهم، تطلب منهم أن يذهبوا، فقط أن يذهبوا، ليس هناك مكان آخر، ولكن الاقتلاع يقتضي أن تذهب، حتى ولو لم يكن هناك مكان تذهب إليه، إلى  مراكز اللجوء، أو إلى مدارس الأمم المتحدة، حيث يفترض أن لا يحدث قصف يجعله ذهاباً إلى الأبد، ولو أن كل واحد هنا لم ينس المدارس التي قصفت بالأمس، ولم ينس أن إسرائيل ستجد دائماً "إرهابياً" مندساً بين الذاهبين، وعندها تصبح "حماس" مجرمة حرب لأنها وضعت الشعب جداراً واقياً للإرهاب.
 
2ــ في الوقت الذي تسلل فيه كوماندوز إسرائيلي إلى شاطئ غزة، لتدمير ما ادّعى أنه قاعدة لإطلاق الصواريخ، تداولت الأوساط الدبلوماسية مشروع اتفاقٍ لوقف إطلاق النار، يتضمن اقتراحاً بتوسيع نصيب غزة من البحر، لتمكين سكان الشريط، بعد انهيار المدينة على من فيها، من الصيد في مياهٍ، يمكن أن يعيش فيها سمك نجا من القصف. وبانتظار ذلك، خرج الأطفال إلى البحر، كانوا أربعة، أصغرهم في السادسة، وأكبرهم في العاشرة، كانوا يلعبون كأنهم أطفال شاطئ بعيد، عندما حصدتهم غارة إسرائيلية، هذا، أيضاً، تسميه إسرائيل "أضراراً جانبية" لحربها، وتسميه الحقيقة اغتيالاً بارداً لأطفال تجرأوا على اللعب "آمنين"، بينما إسرائيل بكل قنابلها "غير آمنة".
 
3ــ مرة أخرى، ظهرت تقارير عن الخسائر الكبيرة التي يكيلها شعبٌ محاصر، وتحت الاحتلال، لأكبر قوة عسكرية استعمارية في المنطقة، خسائر السياحة والاستثمار الخارجي والخسائر المترتبة عن ارتفاع النفقات الأمنية والعسكرية، وخسائر الأوضاع النفسية لشعب يعيش خوفا أسطورياً من ضحاياه. من سنة 2001 إلى سنة 2014، قتلت القذائف الفلسطينية تسعة إسرائيليين، وقتل القصف الإسرائيلي 5500 مدني فلسطيني، بينهم 1446 طفلاً دون العاشرة، ودينت إسرائيل أممياً بجرائم الحرب التي ارتكبتها في غزة، ولم يحدث شيء. استمر بناء المستوطنات، واستمر تخريب مفاوضات السلام، وزاد الحصار الظالم على غزة براً وبحراً، لا يمكن بناء مستشفيات ولا مدارس ولا منازل في غزة، لا يمكن الحصول على شيء لا يسمح به الحصار، اسمنتاً كان أم حليباً أم أدوية، ولا يمكن للحصار أن يسمح بشيء يسمح بالحياة، ولا يمكن لغزة أن تحسب خسائرها، ومع ذلك، هي التي تهدد أمن إسرائيل.
 
4ــ لا فلسطينيين في غزة، لا أطفال ولا أمهات، ولا بشر من لحم ودم، ليس هناك سوى "حماس" في الإعلام وفي بلاغات الحرب وفي خرائط القصف. تقصف الطائرات مباني، لأن فيها قادة من حماس، وسيارات لأنها تنقل أفراداً من حماس، القذائف تسقط فقط على "منظمة إرهابية"، وحماس التي أصبحت إدارة وشرطة ومرافق اجتماعية يجب أن تغربل نفسها من الشعب، وتستقر في مكان يسهل فيه "القتل النظيف"، القتل الذي يستطيع التمييز بين مدني يعيش في قطاع تحكمه حماس، ومقاتل من حماس، وستبتكر إسرائيل، قبل كل قصف وبعده، طريقة يستحيل معها هذا التمييز.
 
5ــ يموت ناس كثيرون، بعد مرور كل طائرة. ويموت ناس كثيرون بأعطاب المولدات الكهربائية التي يرتجلون بها إنارةً، لا تقل خطورة عن القصف. وفي الأثناء، تستمر مصر في تزويد إسرائيل بالغاز، وترفض إيصال خيط كهرباء إلى غزة، ومع ذلك، يطلب الرئيس المشير وقف إطلاق النار، وإعلامه يطلب من حماس أن تتحول من تيار ديني إلى إطار سياسي. ركام من الدروس والوعظ لا يقل فجاجةً عن مشهد الرئيس السوري، المنتخب جداً، يؤدي القسم، ويحلف بأغلظ الأيمان، أن يحافظ على الوحدة العربية، وعن مشهد الخليفة يعتلي المنبر في الموصل، ويطلب البيعة من المسلمين كافة، وعن مشهد المطار الليبي تدكه قذائف القبلية الجديدة.
 
6ــ بغض النظر عن كل تحليل سياسي، يؤدي إلى الاتفاق، أو إلى الاختلاف، مع حماس، فإن المقاومة الفلسطينية تكاد، في حقل الخراب المحيط بها، أن تشعل ضوءاً صغيراً في هذا النفق الطويل الذي نحمل عتماته في الدواخل. 
حرر من طرف [المؤلف] في [التاريخ]

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية


معرض صور



المراكشية على الفايسبوك

على التويتر

الاشتراك بالرسالة الاخبارية

المراكشية في مواقع التواصل