المراكشية : بوابة مراكش /
قضايا مراكش والمغرب بعيون محلية

وقف خزانة لحرفي على كلية اللغة العربية بمراكش.. المحتوى والدلالة

الثلاثاء 1 غشت 2017

زمان ... ! كانت المدينة بمختلف مرافقها وفضاءاتها تساهم في تحضير الوافدين عليها من البادية، وترفع الأميين من حضيض الجهالة الجهلاء إلى مستوى المواطنين المجالسين"


الداعي إلى تسجيلي لهذا الحدث هو استغرابي بل إعجابي من مشاهدة خزانة حرفي تقليدي تحل على سبيل التحبيس بخزانة كلية اللغة العربية بمراكش ! وتأخذ مكانها إلى جانب خزائن المحبسين من العلماء والمثقفين، فلو كانت تلك الخزانة وقفا لعالم لما أثارت استغرابا. وبما أنها لحرفي، كونها شيئا فشيئا من عرق جبينه حبا في العلم وخدمة لطلبته من ساكنة المدينة. وحينئذ أولا يحق لصاحب هذه المكرمة، وله نظائر في مراكش، أن يدرج في عــداد أعلام المدينة ومفاخرها ؟ وأن يعرف به وبمحتوى خزانته، والذهاب إلى أبعد من ذلك ؛ إلى ما تحمله من دلالات لا تخصه في حد ذاته، بل تتعداه إلى التوجه الفكري للمدينة بأسرها.
فاللوائح التي تـُـفُضِّل علي بإلقاء نظرة عجلى عليها، في انتظار إتمام إجراءات التسلم ومسطرة التصنيف  والترقيم والوضع في الرفوف ، تتكون من ست  عشرة صفحة، صدرت أولاها بعبارة تشير إلى السيدة الفاضلة المحبسة زوجة المرحوم، بكرم الله، الشريف الحاج محمد بن ادريس الدراز نسبة إلى حرفة – الدرازة – الحياكة، كل لائحة من تلك اللوائح  مقسمة إلى أربع خانات عمودية بدءا من الرقم الترتيبي، فعنوان الكتاب، فعدد أجزاء الكتاب، وأخيرا خانة خاصة بالملاحظات. وكل لائحة مدموغ أسفلها بتوقيع قائم مقام المحبسة، وتوقيع السيد عميد كلية اللغة باعتباره مسؤولا عن محل التحبيس. يبتدئ الرقم الترتيبي  برقم 1 ويتدرج تصاعديا لينتهي برقم 639 عنوانا يتراوح بين الكتاب ذي السفر الواحد ومتعدد الأسفار، وإذا كان ثمة بتر يشار إليه في خانة الملاحظات التي لم ينص فيها على وجود أي مخطوط.
فبخصوص صاحب الخزانة التي آلت إلى زوجته ، وبما أنه من عامة الناس، كل ما أعرفه عنه أنه حرفي نشأ على غرار نشأة الصبية المغاربة، التي تستهل عادة بالتبرك تربويا بالذهاب إلى الكتاب حيث حفظ بعض الأحزاب من كتاب الله، ثم اتجه إلى تعاطي – حرفة الحياكة التي اكسبته عقلا جديدا، فمن خلال  ممارستها أتقن العمليات الحسابية، واستضمر أصول المهنة وأساليب التجارة، دون أن ننسى تردده على مجالس العلم التي خصصها العلماء لعامة الناس فيما بين العشاءين، وإذا كان رزق الصنعة قد بورك له فيه، فإن تردده على تلك المجالس والمواظبة على حضورها في جامع ابن يسوف بمراكش ومسجد الأشراف بالمواسين وغيرهما، قد سما بمستواه إلى درجة مجالس.
والمجالس في العرف هو من اعتاد التردد على مجالس العلم التي يكتسب منها معرفة بقضايا العقيدة وأبواب العبادات والمعاملات والأخلاق، فالمجالس كما أدركناه على دراية بتفاصيل السيرة النبوية، ويستظهر على الأقل ما يتعبد به من سور المفصل، ويحفظ الأربعين النووية، والبردة والهمزية، وعلى الأقل الثمن الأخير من دلائل الخيرات، أما الفرائض فللمجالسين من التجار بها حذق ومهارة تربو على دراية الطلبة ؛ نظرا لتمرسهم بمختلف العمليات العددية التي تتطلبها التجارة . فعلى كل حال هذا مدلول المجالس في العرف، وقد كانه المرحوم الحاج محمد الدراز الذي أضاف إلى كل  تلك السمات علاقة الود والصحبة ومرافقة مجموعة من العلماء، الذين كانوا لا يردون له عزومة أو استضافة، يأتي على رأس أولئك العلماء العلامة سيدي محمد بن عبد القادر العلوي - مسو (ت 1957) . الذي سبق لنا أن خصصنا له في هذه الجريدة الإلكترونية مقالا بعنوان : محمد بن عبد القادر العلوي، العلامة الشعبي الذي غرد خارج سرب علماء جامعة ابن يوسف . وقد بلغت المودة بينهما إلى حد أن هذا العالم قد توفي في بيت الحاج محمد الدراز، وقد ظهر أثر هذه العلاقة المتينة في الخزانة موضوع التحبيس .
محتوى الخزانة : يمكن تقسيمه إلى قسمين :
القسم الأول يحيل على علاقة الحاج محمد الدراز، بالعلامة محمد بن عبد القادر. ويمكن ضبطها زمانيا من الأربعينات ومدها باعتبار أثرها إلى ما بعد وفاة العلامة إلى أواخر الستينات. ففي هذا القسم نجد هموم العلامة ابن عبد القادر الجامع بين سلفية محمد عبده مع احتفاظه بعلاقة طيبة مع رجالات التصوف. ففي هذا القسم نجد تفسير المنار لرشيد رضا بجميع أجزائه، دائرة معارف القرن العشرين لفريد وجدي سيرة ابن هشام، الروض الآنف، مصادر الفقه المالكي ؛ شروح الرسالة لابن أبي زيد القيرواني، وشروح الشيخ خليل، وبداية المجتهد، ومن كتب التصوف جامع كرامات الأولياء، الخريدة في شرح الياقوتة، ومن كتب الفلسفة المنطق وبعض شروحه. وتحتوي على مصادر لغوية وأدبية ؛ كالعقد الفريد، وطوق الحمامة، وكليلة ودمنة، إلى جانب الأعمال المبكرة للمرحوم بعفو الله، الشرقاوي إقبال من مثل شاعر الحمراء في الغربال، والشطرنج ومكتبة جلال الدين السيوطي.
وفي هذا القسم تتكرر المصادر ويلاحظ في بعض منها بتر، مما يدل على أن الرجل لا يبخل بإعارتها، وآفة الإعارة ضياع العين وعيب البتر. 
القسم الثاني من الخزانة يمكن التاريخ له من بداية السعبينات ، ويرمز ثقافيا وخاصة في الجانب الإسلامي إلى انتقال الريادة من مصر إلى دول البترو دولار – الخليج – وخاصة السعودية ، وأثناءها سيرفع شعار – الصحوة الإسلامية أو السلفية بنكهة وهابية ، مخالفة لسلفية محمد عبده ورشيد رضا. وفي هذا القسم سيغيب علم الكلام والمنطق والإبداع الأدبي الذي عهدناه في مصر والشام بمختلف تياراته ودراساته، وسيقع التركيز على الأصول ؛ فتتعدد التفاسير والدراسات القرآنية، ويعنى بعلوم الحديث رواية ودراية-، والمصنفات في الرجال، ومراتب الحديث وغريبه وعليله وصحيحه وشروحه، سننه ومسانده. وقد كان لتداول هذه المصادر بين يدي الدعاة الجدد أثر على الوعاظ والخطباء والمتكلمين في الحديث، فلم يعودوا يكتفون بإلقاء الحديث مجردا، أو كما قال سيدي عمر الجراري في حقهم – حدثنا ما شكمانا – بل ذهبوا يبحثون ويحققون ويدققون وبعد ذلك يتناولون الدلالة والأحكام. ويأتي على رأس هذا القسم فتاوى العلامة ابن تيمية التي لم يُقـْتـَصَر في توزيعها آنذاك مجانا ومكارمة، من الملحق الثقافي السعودي ، على العلماء بل تعداهم إلى مجموعة من المجالسين . ومنها كتب تعالج قضايا عقدية وفقهية وسلوكية، ومن أمثلة تلك القضايا العقيدة السلفية، الصحوة الإسلامية، أسس الدعوة وأدب الدعاة، التحذير من المجازفة بالتكفير، فصل الخطاب في المرأة والحجاب ... الخ
تلك نظرة تحليلية خاطفة في خزانة محبسة لمجالس حرفي اعتبرناها مرآة ممثلة ظاهريا لوجهتي نظر لدى المجالسين خلال لحظتين تاريخيتين ؛ الأربعينات إلى أواخر الستينات، ومن هذه الأخيرة إلى مستهل الألفية الثالثة.
قد يبدو لمن تبنى وجهة نظر القسم الأول أن مخالفه من القسم الثاني عدو لدود ، ويمكن للمُغالي أن يؤجج مظان سراب الخلاف إلى حد إثارة العداوة والبغضاء. بيد أن صاحبنا الحاج محمد الدراز بحسه وذكائه التجاري القائم على البحث على الملاءمات، رأى في عمق القسمين أصول الوحدة الجامعة، وأن بريق الخلاف الظاهري لا يؤثر على جوهر الاعتصام بالوحدة، ولهذا لم يجد غضاضة في الجمع والملاءمة بين أعمال القسمين معا، وهذا معنى ضمني تقريناه من بين سطور عناوين المصنفات المحبسة.
محمد الطوكي / كلية آداب مراكش
حرر من طرف [المؤلف] في [التاريخ]
محمد الطوكي / كلية آداب مراكش

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية


معرض صور



المراكشية على الفايسبوك

على التويتر

الاشتراك بالرسالة الاخبارية

المراكشية في مواقع التواصل