وفاة صاحبة أول وجه مزروع في العالم

الاربعاء 7 سبتمبر 2016

ستة أشهر من وفاتها، وإحاطة هذا الخبر بالسرية، أعلن مستشفى فرنسي، اليوم الأربعاء، أن أول سيدة في العالم خضعت لعملية زرع الوجه، توفيت بعد صراع مرير مع المرض.وأوضح مستشفى في منطقة أميان، شمالي فرنسا، أنه لم يتم الإعلان عن وفاتها شهر أبريل الماضي، احتراما لخصوصية العائلة.وكانت السيدة دينوار قد تعرضت لعض عنيف من كلبها، عام 2005، حين كانت في الـ38 من عمرها، فاضطر الأطباء إلى أن يزرعوا بوجهها أنفا وشفاها وذقنا.وشارك أطباء من الولايات المتحدة، وإسبانيا، والصين، وبولندا، وتركيا في عملية زرع الوجه للجزئية الراحلة، وفق ما نقلت “فرانس برس”.وغذى نجاح العملية آمالا حول العالم بأن يستعيد كثيرون من الضحايا ملامح الوجه عبر عمليات الزرع، إثر تجربة دينوار، على الرغم من المضاعفات، التي تليها.لكن، أكبر إشكال يواجهه المستفيدون من عمليات زرع الأعضاء، هو أن أنظمتهم المناعية ترفض الأعضاء الدخيلة عليها، وتهجم عليها، وذلك تحديدا ما حصل للراحلة.وذكرت صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية، أن النظام المناعي للراحلة دينوار رفض الأعضاء المزروعة، العام الماضي، ففقدت جراء ذلك قدرتها على استخدام جزء من الشفاه.
المراكشية


معرض صور