وفاة الفنان المسرحي المغربي الطيب الصديقي عن سن يناهز 79 عاما

حرر بتاريخ 05/02/2016
المراكشية


انتقل إلى عفو الله مساء اليوم الجمعة بالدار البيضاء، رائد المسرح المغربي، الفنان الطيب الصديقي، وذلك عن سن تناهز 79 عاما.
وذكرت الفنانة ثريا جبران، وزيرة الثقافة السابقة، أن الطيب الصديقي أسلم الروح حوالي الساعة السابعة والنصف من مساء اليوم بإحدى مصحات الدار البيضاء.
وبدت الفنانة ثريا جبران في حالة تأثر بالغ وهي تنعي، من داخل المصحة، فقيد المسرح المغربي والعربي، الذي خلف تراثا مسرحيا خالدا.
وذكرت أن جثمان الفقيد سيشيع غدا السبت بعد صلاة العصر إلى مقبرة الشهداء بالدار البيضاء. وكان صاحب "الحراز" ، "مقامات بديع الزمان الهمداني"، "سلطان الطلبة" و"ديوان سيدي عبد الرحمان المجذوب"، قد عانى طويلا آلام المرض الذي أقعده عن مواصلة عشقه المسرحي. تأسيس فرقة المسرح البلدي بالدار البيضاء
يذكر أن الراحل من مواليد مدينة الصويرة، نشأ في بيت علم، قبل أن يواصل تعليمه الثانوي في الدار البيضاء. دشن منعطفه الفني بتكوين فرقة "المسرح العمالي" سنة 1957 بالدار البيضاء، وقدم في إطارها اعمال بتوقيع مؤلفين مغاربة وعرب وعالميين، على غرار مسرحية "الوارث" من اقتباس أحمد الطيب العلج، و"بين يوم وليلة" لتوفيق الحكيم، و"المفتش" لغوغول.
وفي بداية الستينيات، انخرط الصديقي في تجربة جديدة بتأسيس فرقة المسرح البلدي بالدار البيضاء، التي اشتغلت أساسا على أعمال من عيون المسرح العالمي. وظهر جليا توجهه الى استلهام التراث الحكائي المغربي والعربي مع مسرحية "سلطان الطلبة" التي تلتها مسرحيات خالدة في الذاكرة الفنية الوطنية : "ديوان عبد الرحمان المجدوب"، "بديع الزمان الهمداني"، "الفيل والسراويل"، "جنان الشيبة"، وصولا الى "خلقنا لنتفاهم". وبالموازاة مع عشقه الكبير لأب الفنون، برز الطيب الصديقي، الذي يلقب ب "أسد المسرح المغربي"، في أعمال سينمائية على غرار فيلم "الرسالة" للمخرج الراحل مصطفى العقاد، وأخرج فيلم "الزفت". كما عرف عنه شغفه بالفن التشكيلي.  




من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية