وزير العدل : ملك المغرب لن يتابع قضائيا من يسيء إليه

حرر بتاريخ 01/04/2015
المراكشية


وزير العدل : ملك المغرب لن يتابع قضائيا من يسيء إليه
كشف وزير مغربي أن العاهل المغربي الملك محمد السادس قرر عدم متابعة أي شخص يسيء إليه، لأنه لا يريد التضييق على حرية المواطنين بل يطمح أن ينال احترامهم.
وقال مصطفى الرميد وزير العدل والحريات المغربي إنه لم تتم متابعة أي صحافي بتهمة الرأي، وإن السياسة الجنائية التي نهجها تقوم على أنه «لا مجال ليعاقب أي شخص، لأنه تحدث عن جلالة الملك».
وأوضح أن الملك محمد السادس أمر بتجنب متابعة أي مواطن «حتى ولو تحدث فيه بسوء» لكون الملك «لا يريد أن يقمع المغاربة ولكن يريد أن يحترموه».
واعتبر وزير العدل والحريات المغربي، أمس الثلاثاء، في الرباط في ورشة حول «إصلاح منظومة العدالة في العالم العربي: تجربة المغرب وتونس ومصر» نظمها مركز «كارينغي للشرق الأوسط»، أن موقف الملك «يعكس سقف حرية التعبير المرتفع في المغرب، حتى عندما يتعلق الأمر بالتصريحات المسيئة للملك محمد السادس».
وقال الرميد إن المغرب ليس جنة لحقوق الإنسان إلا أنه ومنذ التسعينيات والخط البياني في هذا المجال في تصاعد «نعم هناك تذبذب، حيث يسجل تقدم وتراجع في كثير من الأحيان، لكن السمة العامة هي التصاعد».
وشدد على أن «التذبذب» الحاصل في مجال الحريات مرتبط بالموقف من الجمعيات، حيث تقدم المغرب في عدة مجالات، وتم القطع مع حالات الاختطاف، وهذا «شيء عظيم» و»التعذيب لا يمارس بشكل منهجي في المملكة، بالإضافة إلى التصدي للحالات الفردية في هذا الإطار» منذ تنصيب الحكومة الحالية، وقال «أتحدى من يقول غير ذلك».
وأكد أنه «ليس هناك سجين صحافي واحد ولم يتم حل جمعية أو حزب واحد مع ضمان كامل لحرية التعبير «لدرجة أصبح معها رئيس الحكومة يُتهَم بالعمل مع داعش وخدمة الموساد».




من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية