وداعا "الصابو" في مراكش.. والعهدة على بلقايد

الجمعة 19 فبراير 2016

وداعا "الصابو" في مراكش.. والعهدة على بلقايد
ابتداءً من، اليوم الجمعة، لم يعد مسموحا بعقل السيارات، التي لم يؤد أصحابها سعر تذكرة ركنها في شوارع وأزقة مراكش باستعمال “الصابو”، واستخلاص رسوم مقابل إزالته.
هذا القرار - تقول جريدة أخبار اليوم" - كان أصدره العمدة، محمد العربي بلقايد، يوم الأربعاء الماضي، إذ أمر بالوقف الفوري لـ”الصابو”، ابتداءً من تاريخ امس الجمعة 19 فبراير الجاري، واضعا بذلك حدا للمواجهات، التي كان يتسبب فيها في شوارع المدينة الحمراء، والجدل القانوني والسياسي، الذي أثاره بعد حوالي عشر سنوات من إقراره.
وكان المجلس الجماعي الأسبق، الذي ترأسه عمر الجزولي، قد أبرم، في تاريخ 26 فبراير من عام 2006، اتفاقا مع صندوق الإيداع والتدبير بشأن إحداث شركة مساهمة، تسمى “شركة التجهيز والتنمية لمراكش”(أفيلمار)، أوكلت إليها مهمة تدبير مرفق مواقف السيارات “باعتماد آلية عصرية تكون نموذجا لتحسين تسيير هذا المرفق، مواكبة للنمو والتوسع الذي تعرفه المدينة”، وهي الشركة التي تملك فيها الجماعة 51 في المائة من الأسهم، بينما يملك الصندوق باقي أسهمها
المراكشية


معرض صور