والي أمن مراكش الجديد : لا يجب التدرع بقلة الموارد البشرية

الثلاثاء 9 يوليوز 2013

والي أمن مراكش الجديد : لا يجب التدرع بقلة الموارد البشرية
 
اعتبر محمد الخيسي والي أمن مراكش أن المقاربة الأمنية تعتمد التشارك والانفتاح على مكونات المجتمع المدني ورجال الصحافة.
 
وأوضح الدخيسي في لقاء تواصلي مع ممثلي وسائل الإعلام بمراكش مساء الاثنين 8 يوليوز الجاري، أنه لا ينبغي التذرع بقلة الموارد البشرية، بل يجب تكييفها مع حاجيات ومتطلبات أمن المدينة ، مركزا على ضرورة الاقتراب من المواطنين والاستماع لشكاياتهم .
 
وأشار والي الأمن الذي تم تعيينه أخيرا بالمدينة إلى تشييد عدد من الدوائر الأمنية بمختلف مناطق المدينة لتحقيق هذه الغاية ، بالإضافة إلى انطلاق المركز الوطني لتهيئ البطاقة الوطنية للتعريف والذي سيغطى العديد من المدن المغربية بهدف تقليص مدة انتظار المواطنين للحصول عليها.
 
وشدد الدخيسي على التواصل مع الصحافة بما يضمن سرية الأبحاث، وإبلاغهم بكل المعلومات، حيث تم تكوين خلية للتواصل على مستوى ولاية الأمن.

الى ذلك افاد تقرير لولاية الأمن بمراكش أن عدد الأشخاص الذين تم إيقافهم من أجل تثبيت الهوية بمراكش بلغ خلال الأسبوع الأول من شهر يوليوز الجاري حوالي 1179 شخصا ،و تم إيقاف تسعة وخمسون شخصا مبحوث عنه من أجل جرائم وجنح مختلفة،وثمانية وسبعون شخصا غير متوفرين على البطاقة الوطنية للتعريف،كما تم اعتقال ستة أشخاص متلبسين بحيازة أسلحة بيضاء ، و ثلاثمائة وستة وأربعين شخصا تم ضبطهم في حالة تلبس،كما أوقف رجال الأمن بمراكش حوالي مائة وأربعة متشردا من بينهم ثمانية وثلاثين قاصرا.
 
وبلغ عدد المخالفات المضبوطة في مجال السير الطرقي حوالي ستمائة وثمانية وثمانون حالة،في حين بلغ عدد الغرامات المستخلصة أربع مائة وتسعون غرامة،وبلغ عدد السيارات الموضوعة بالمحجز البلدي بسبب مخالفات لقانون السير ثلاثة وتسعون سيارة في حين بلغ عدد لدراجات النارية أربعمائة واثنان وتسعون دراجة خلال نفس الفترة، في الوقت الذي وصل الإجمالي للغرامات المستخلصة في إطار المخالفات لقانون السير حوالي 293.000,00 درهما.
 

محمد بن عمر


معرض صور