المراكشية : بوابة مراكش /
قضايا مراكش والمغرب بعيون محلية

هيئة المال العام بمراكش تراسل الوكيل العام حول مآل ملف تزوير تصميم التهيئة

الثلاثاء 2 أبريل 2013

هيئة المال العام بمراكش تراسل الوكيل العام حول مآل ملف تزوير تصميم التهيئة
اوضح رئيس الهيئة العامة لحماية المال العام بمراكش محمد الغلوسي ان الاخيرة راسلت يوم الجمعة الماضي  الوكيل العام لدى استئنافية مراكش من اجل معرفة مآل الملف المتعلق بتزوير التصميم التهيئة المتعلقة بالبنيات المجاورة للاقامة الملكية بالجنان الكبير بمراكش

وحسب رئيس الهيئة فإن الفرقة الوطنية للشرطة القضائية قد انتهت من الابحاث والتحريات بخصوص الملف  واحالته على الوكيل العام لدى اسائنافية مراكش مما جعل الرأي العام الوطني والمحلي ينتظر مصير الملف يقول الغلوسي


وتعود تفاصيل الملف الى ترخيص عبد الله رفوش (ولد العروسية)، المفوض له قطاع التعمير خلال ولاية رئاسة عمر الجزولي (الاتحاد الدستوري) للمجلس الجماعي لمراكش. ورئيس بلدية "النخيل" سابقا، لبناء مشروع سكني يتكون من أربع عمارات بالقرب من الإقامة الملكية "الجنان الكبير"  داخل المدار الحضري لمراكش
وفي سنة 1999، صادق المجلس على مقرر يقضي بتحويل المنطقة قرب "الجنان الكبير"، إلى منطقة خاصة بـ"الفيلات"، وقبل عرض المقرر على وزارة الداخلية للمصادقة، أضيفت عبارة "أو عمارات"، بعدما كانت تتضمن عبارة "فيلات" لوحدها، وهو ما يعني تزوير محضر المقرر، وصادقت الداخلية على المقرر المزور-بعلم أو بدون علم- سنة 2000، وفي سنة 2001، وقـّع عبد الله رفوش، رئيس بلدية "النخيل" (وكان رئيسا لها منذ نشأتها سنة 1992 إلى سنة 2007) على ترخيص لشركة المقاول الأطلسي لبناء مجموعة من العمارات السكنية، مكونة من خمسة طوابق، وبعد أن تم الانتهاء من البناء، وفي إحدى الزيارات الملكية لمراكش، استغرب الملك وجود البنايات التي تطل على الإقامة الملكية.. وتم استدعاء منير الشرايبي، مستشار الملك، لمعرفة من قام بإحداث هذه البناية الشاهقة. حيث تكلف مستشار الملك بالملف وقام، هو الآخر، باستدعاء الوالي محمد حصاد، الذي طلب من عامل عمالة سيدي يوسف بن علي آنذاك، محمد الداودي، الحضور إلى مكتبه على وجه السرعة، رفقة مدير الوكالة الحضرية ومسؤولين آخرين، لمواجهته  بهذه "التجاوزات". وبعد التداول، صدر قرار بهدم الأربع عمارات المحاذية للإقامة الملكية..
وتقدم المحامي محمد الناصري، وزير العدل السابق، بشكاية باسم الملك محمد السادس سنة 2005 بخصوص ملف الإقامة الملكية "الجنان الكبير"، مباشرة بعد انتهاء لجنة من وزارة الداخلية، برئاسة المفتش العام، من تحقيقها في هذا الملف طيلة شهر شتنبر من نفس السنة. وقد تم تسجيل شكاية ضد مجهولين، تفيد أن العمارات التي أنشئت بجوار الإقامة الملكية لم تراع حرمة الاقامة ولم يتمَّ الترخيص لها من الديوان الملكي، كما ينص على ذلك قانون التعمير قبل ترخيص الجهات المعنية بشؤون التعمير على مستوى البلدية، الوكالة الحضرية أو السلطات المحلية. وتضيف الشكاية أن المعلومات الأولية تـُبيِّن أنه تم تزوير إحدى فقرات تصميم التهيئة لبلدية النخيل في مراكش حتى يتسنى للمزورين الترخيص ببناء عمارات سكنية بدل فيلات، كما ينص على ذلك تصميم التهيئة، الذي صادق عليه المجلس البلدي لجماعة النخيل سنة 1999، وأن العملية تمت بين منتخَبين ومهندسين من المدينة ومسؤولين مركزيين في وزارة الداخلية، خاصة قسم التعمير فيها، وطالبت الشكاية بفتح تحقيق في الموضوع وبتقديم المتورطين للعدالة.
واستمعت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية،إلى عبد الله رفوش، "ولد العروسية" وكذا إلى رشيد الدرويش، المهندس البلدي في قسم التعمير في البلدية ذاتها (قدّم استقالته في ما بعد وأصبح رئيساً لجماعة "الويدان" انذاك) ومدير الوكالة الحضرية ومسؤولين آخرين.
وقد استعمت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية إلى عدد من المستشارين الجماعيين الذين حضروا جلسة التصويت على تصميم التهيئة لجماعة النخيل، والتي تقع في ترابها العمارات السكنية المجاورة للإقامة الملكية "الجنان الكبير"، قبل أن تحيل الفرقة المذكورة الملفَّ على الوكيل العام. كما استدعت مستشارين جماعيين لبلدية النخيل سابقا، والذين فاق عددهم أربعين مستشاراً، وجّهت لهم الفرقة المذكورة أسئلة حول ما إذا كانوا قد تعرّضوا لضغوطات من عبد الله ولد لعروسية، رئيس المجلس، أو من طرف السلطات المحلية من أجل التصويت، 
وقامت وزارة الداخلية، كرد رد فعل منها تجاه هذا الملف، بإعفاء محمد الداودي، عامل عمالة سيدي يوسف بنعلي، 
المراكشية
حرر من طرف [المؤلف] في [التاريخ]

الكلمات المفتاحية : مراكش
المراكشية

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية


معرض صور



المراكشية على الفايسبوك

على التويتر

الاشتراك بالرسالة الاخبارية

المراكشية في مواقع التواصل