المراكشية : بوابة مراكش /
قضايا مراكش والمغرب بعيون محلية

هكذا يصفي الفنانون المغاربة حساباتهم

السبت 20 يونيو 2015

هكذا يصفي الفنانون المغاربة حساباتهم

حول عدد من الفنانين مواقع التواصل الاجتماعي إلى ساحة معركة يتبادلون من خلالها السب والشتم، لتنتقل بذلك الحرب عبر التصريحات الإعلامية. ويرى العديد من الفنانين أن الحسد والغيرة من الأسباب التي قد تؤدي إلى حروب كلامية، أبطالها فنانون مهووسون بالشهرة والمال، وتختلف الأسلحة المستعملة في هذه المعارك من فنان لآخر، فهناك من يعتمد على الوشاية والإشاعات. بينما آخرون يعملون على عرقلة أعمال زملائهم في المهنة للقضاء عليهم كي تخلوا لهم الساحة.

يخوض عدد من فناني الأغنية الشعبية حربا طاحنة ومستعرة تدور رحاها في المهرجانات والنوادي الليلية، وذلك لأسباب متعددة.
ماجد التازي يدير أعمال مجموعة من الفنانين المتخصصين في الفن الشعبي والراي يشرح لـ«الأخبار»، الأسباب الحقيقية التي تؤدي إلى نشوب نزاعات ما بين الفنانين.
يقول التازي: «إن سرقة الأغاني من بين أكبر المشاكل التي تقع ما بين الفنانين، فهناك من يتعب ويكد من أجل إصدار أغنية جديدة، ويتطلب ذلك شراء الكلمات واللحن، بالإضافة إلى تسجيل الأغنية داخل «الأستوديو»، لكن في مقابل ذلك يعمد فنان آخر على سرقتها وضمها إلى ألبومه، ويضيف أن المشاكل تتفاقم عندما ينجح الفنان بفضل الأغنية المسروقة.
ويشير المتحدث ذاته إلى أن هناك فنانا غير معروف يكتب كلمات الأغاني بشكل جيد، غير أنه يعتمد فقط على آلة «الوتار» ولا يحفظ أغانيه. في مقابل ذلك استغل أحد الفنانين المعروفين وضعية الفنان ذاته، وأدخل تعديلات على الأغاني وحقق نجاحا باهرا بفضلها من دون أن يذكر اسم صاحبها الحقيقي، ثم أردف أن الفنان المعروف الذي رفض ذكر اسمه بعدما اعتاد على سرقة الأغاني، فضح أمره بعدما سرق أغنية فنان آخر يحفظ جميع أغانيه لدى مكتب حقوق المؤلفين، وبالتالي تمكن الفنان الذي تعرض للسرقة الفنية من رفع دعوى قضائية لاسترجاع حقه.  ويرى التازي أنه بالإضافة إلى سرقة الأغاني، فهناك أيضا مشاكل أخرى تقع داخل المهرجانات، حيث يتعارك بعض الفنانين من أجل أن يكون لهم قصب السبق في الصعود إلى المنصة لإحياء الحفل، ويضيف مدير الأعمال أن عددا من الفنانين يتصارعون بسبب الملصق الإشهاري، حيث يضع القائمون على السهرة صورا صغيرة لفنان، وأخرى كبيرة لآخر مما يوتر العلاقة بينهما.
ويؤكد مدير أعمال بعض فناني الأغنية الشعبية والراي سالف الذكر، أن الغيرة والحسد دائما ما تقودان إلى حروب فنية تنتقل إلى مواقع التواصل الاجتماعي، حيث يشعل فتيلها أشخاص مقربون من الفنانين، ليصل النزاع إلى درجة إقحام أسر الفنانين وتشويه صورتهم.
 
كوثر كمار
حرر من طرف [المؤلف] في [التاريخ]
كوثر كمار

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية


معرض صور



المراكشية على الفايسبوك

على التويتر

الاشتراك بالرسالة الاخبارية

المراكشية في مواقع التواصل