هرب سائق "البورش" الى فرنسا بعد حادثة مراكش

الاثنين 6 يناير 2014

أفاد مصدر مطلع أن المتسبب في الحادثة الخطيرة التي وقعت يوم الخميس الماضي بمراكش، وأدت إلى مصرع شابين وإصابة آخرين، غادر مراكش في اتجاه فرنسا. 
الشاب سائق سيارة «بورش كيان»، والتي تعود ملكيتها لإحدى وكالات كراء السيارات الفاخرة بالبيضاء، والذي نجا من الحادث الرهيب، الذي وقع في الساعات الأولى من الصباح  بشارع محمد السادس بمنطقة جليز بمراكش، غادر المدينة الحمراء، في اليوم الذي تسبب فيه في حادثة مروعة، أدت إلى مصرع فتاة تبلغ من العمر 18 سنة، وشاب يبلغ من العمر 22 سنة، بينما يرقد شابان آخران بغرفة الإنعاش بمستشفى ابن طفيل في حالة خطيرة، أحدهما شقيق السائق الهارب.
وفور حلول المصالح الأمنية بمكان الحادث فوجئت بعدم وجود سائق السيارة في مكانه، بينما عثرت على جثتي شخصين على بعد أمتار من السيارة، التي اخترقت ممر الراجلين، قبل أن تتناثر أطرافها في أنحاء المكان بفعل قوة الاصطدام، مما جعلها تكثف البحث عنه بعد التعرف على هويته.
 وحسب المعلومات الأولية، فإن السائق، الذي يحمل الجنسية الفرنسية، غادر التراب الوطني في اتجاه فرنسا هربا من المتابعة القانونية، في الوقت الذي تم تحرير مذكرة بحث دولية في حقه من أجل القبض عليه وإحضاره من أجل محاكمته بتهمة السياقة بسرعة مفرطة تسبب على إثرها في حادثة سير مميتة، إضافة إلى تهمة الفرار، وعدم تقديم المساعدة لشخص كان في حالة خطيرة.         
 
المساء


معرض صور