هذه هي قوانين السير في مراكش ...!؟

الخميس 26 يونيو 2014

أرشيف
أرشيف
يسود تذمر يكاد يكون مطلقا بين غالبية السائقين المراكشيين خاصة منهم أولئك الذين تعرضوا لحوادث سير لم تكن لهم مسؤولية  في وقوعها ،
ويجمع عدد من السائقين على أن تطبيق مدونة السير تُنفذ بطريقة تخالف ما جاءت تلك المدونة تتضمنه خاصة في حالة وقوع حادثة بين دراجة نارية وسيارة حيث يتحمل سائق السيارة المسؤولية بسحب رخصته لمدة طويلة مثلما حدث للسيد (ح, م) الذي اصطدم بسيارته شاب يسوق دراجته النارية في اتجاه ممنوع مما أدى بصاحب الدراجة إلى الإصابة بكسر في رجله
ورغم ان المدونة تنص على أنه بعد إجراء الخبرة  التقنية والإدارية ودراسة ظروف الحادثة وتحديد المخالف تتم تبرئة الطرف الذي لا يتحمل مسؤولية المخالفة ، فإن ذلك السيد انتظر أزيد من ستة أشهر لتبث المحكمة في الواقعة وتفرج عن رخصة سياقته علما بان فترة احتجاز الرخصة خلقت له متاعب كثيرة ، ثم إن طول الفترة التي مكثت فيها الرخصة رهن الحجز قبل صدور التبرئة هي في حد ذاتها معاقبة .
وتعرف مراكش العديد من حوادث السير التي يتحمل في غالبيتها أصحاب الدراجات النارية المسؤولية لكون عدد منهم لا يعير اهتماما لقوانين السير، فإلى جانب السير في اتجاه ممنوع،  هناك عدم احترام علامات الوقوف وحرق الإشارات الضوئية بالإضافة إلى السياقة في الاتجاه المعاكس ، وعدم احترام الخطوط الفاصلة دون أن ننسى الإفراط في السرعة
ويكفي أن نعلم بأنه من شدة تكاثر الحوادث التي يقترفها ركاب الدراجات النارية أطلق المراكشيون  اسم جناح س 90  بقسم جراحة العظام  بالمستشفى الجامعي  ابن طفيل .
ورغم ما تقف عليه فرق أقسام حوادث السير من تلك المخالفات فإن ذلك لا يعفي صاحب السيارة من تحمل مسؤولية تهور بعض أصحاب الدراجات وكمثال ثان نسوق واقعة السيد (م. ح) بالمحاميد حيث صدمته صاحبة دراجة من الخلف و لأنه على علم بالتدابير التي ستتم قبل صدور منطوق الحكم في النازلة ولتفادي حجز رخصة سياقته لمدة طويلة  في انتظار تبرئته ، فإنه عمل بنصيحة  من مرت عليهم التجربة وفضّل شراء التنازل من المخطئة التي اصطدمت بسياراته بسبب عدم احترام المسافة القانونية ..
ويتساءل السائقون عن الجدوى من التأمين إذا كانوا سيلزمون بالتماس التنازل من المخطئين مقابل ما يفرضونه عليهم من مبالغ مالية طائلة يتم فرضها تحت الضغط أو ما يسمى بلي الذراع حيث إن بعض أصحاب الدراجات لما فطنوا لهذه الثغرة صاروا يتعمدون الاحتكاك بسيارات لابتزاز أصحابها .
تطبيق المدونة التي فرضت فرضا وجاءت مليئة بالثغرات وينصب الزجر فيها على سائقي المركبات من سيارات وشاحنات بالدرجة الأولى بدعوى أن سائقي تلك المركبات يؤاخذون بعد تكييف الحوادث بعدم الانتباه فكيف سينتبه من يعرف بان له حق المرور أوبان الاتجاه المعاكس لمساره ممنوع أوأن المسافة القانونية تلزم من يسوق خلفه باحترامها كيف يكيف تعرضه لحادثة بعدم انتباهه الذي يجر عليه ويلات حجز الرخصة  لمدد طويلة إلا إذا أدى مبالغ لا طائل له بها من اجل الحصول على تنازل لتلافي توقف حركة عمله خاصة إذا كانت مركبته أداة لمزولة ذلك العمل أو ممارسة تجارة  ..
يذكر أن المدونة ارتكزت على إجراء الخبرات التقنية والإدارية لتحديد المسؤولية ومن تم فإن التأخر في إصدار وإقرار تلك النتائج قد يحول الضحية إلى مخطئ ومن تم وجب العمل على إعادة النظر في طريقة تفعيل  بنود المدونة على امل معالجة ما يتخللها من نواقص والتعامل بنفس الصرامة مع المتهورين من اصحاب الدراجات 
عبد الله أونين


معرض صور