هذه مواضيع الصحف المغربية الصادرة يوم الأربعاء

حرر بتاريخ 19/04/2016
المراكشية


هذه أنباء بعض الصحف اليومية الصادرة اليوم الأربعاء ونبدأها من “المساء”، وتطرقها لقضية “مي فتيحة”، إذ كتبت أن وزارة الداخلية أشرفت على التحقيقات التي باشرتها لجنة تفتيش بالقنيطرة، بهدف التحقيق في وفاة بائعة “البغرير” و”الحلويات” بحي أولاد مبارك بالمدينة نفسها.

ووفق المصدر ذاته فإنه جرى الاستماع إلى قائد المقاطعة السادسة وأعوان السلطة، الذين وردت أسماؤهم في القضية، وكذا عنصرين من القوات المساعدة، تم استفسارهما عن عدم تقديم المساعدة لشخص في حالة خطر، كما تم الاستماع إلى عدد من الشهود، والذين حملوا المسؤولية لأعوان السلطة ولقائد المقاطعة السادسة.

وأضافت “المساء” أن وزارة الداخلية قررت تحريك المسطرة التأديبية ضد عدد من أعوان السلطة التابعين للملحقة الإدارية السادسة، كما وضعت عناصر من الحرس الترابي رهن تدابير الحراسة النظرية بزنازين التأديب بثكنة فرقة القوات المساعدة بالقنيطرة.

وورد في الصحيفة ذاتها أن مسؤولا بنكيا تمت إحالته في حالة اعتقال على وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بمدينة القنيطرة، للاشتباه في تورطه في اختلاس الملايين من الدراهم من حسابات الوكالة البنكية التي يديرها بمشرع بلقصيري.

وأضافت “المساء” أن النيابة العامة، بعد استنطاقها مدير الوكالة البنكية، قررت إيداع الظنين السجن المدني بالقنيطرة، بعدما وجهت إليه تهما تتعلق باختلاس أموال عمومية والنصب والاحتيال والتزوير، في انتظار تحديد تاريخ الشروع في محاكمته.

ونقرأ في الإصدار ذاته أن رفع المنع عن مشاركة المتابعين في قضايا إصدار شيكات بدون رصيد في الانتخابات التشريعية المقرر إجراؤها في 7 أكتوبر القادم متوقف على تأشيرة إدريس الضحاك، الأمين العام للحكومة، وفق ما كشفه محمد حصاد، وزير الداخلية، بمجلس النواب.

في المقابل أكد حصاد ضرورة التريث لإيجاد مخرج قانوني، وحصول إجماع في البرلمان حتى يحظى بقبول الحكومة.

من جانبها، نشرت “الأخبار” أن حزب العدالة والتنمية يخطط للسيطرة على الجامعات قبل نهاية الولاية الحكومية، إذ مهد وزير التعليم العالي والبحث العلمي، لحسن الداودي، الطريق لتعيين برلماني من الحزب الحاكم بكلية الرشيدية. ويتعلق الأمر بالبرلماني عبد الله الصغيري، المنتمي إلى حزب رئيس الحكومة، الذي تم انتقاؤه للمشاركة في مباراة لشغل منصب أستاذ للتعليم العالي مساعد في شعبة الآداب العربية، وهي المباراة التي ستجري يوم 30 أبريل الجاري، رغم عدم توفره على الشروط المطلوبة مقارنة مع باقي منافسيه.

وجاء في اليومية نفسها أن رئيس مجلس مدينة الرباط، محمد الصديقي، اقتنى 14 سيارة من أجل تسليمها لنوابه ورؤساء المقاطعة الأربعة، خلال حفل ينظمه مجلس المدينة، في وقت يعيش الكتاب العامون ورؤساء المصالح والموظفون حالة تذمر قصوى بعدما وعدهم بالاستفادة هم كذلك من سيارات ودراجات نارية، قبل أن يخلف وعده.

وأفادت “الأخبار”، كذلك، بأن ثلاثة فرق من الدرك الملكي مصحوبة بكلاب بوليسية مدربة قامت بمداهمة فيلا عمر محيب، القيادي في حزب التقدم والاشتراكية، بمركز الغياث، بحثا عن مواد متفجرة.

وبعد عملية تفتيش مقر سكنى عمر محيب، الكاتب المحلي لحزب التقدم والاشتراكية، الفاقد للأهلية والممنوع من الترشح والتصويت بحكم قضائي نهائي، تم تقديمه مع ابنه أمام أنظار الوكيل العام للملك في استئنافية أسفي، حيث جرى الاستماع إلى أقوالهما قبل أن يحدد يوم الخميس المقبل موعدا لأولى جلسات المحاكمة في قضية المصنع السري للبارود والمتاجرة فيه.

وجاء في “الصباح” أن أستاذا أجهض تلميذته القاصر مرتين، إذ أكدت الضحية في اتصال مع اليومية أنها وضعت شكاية لدى النيابة العامة باستئنافية البيضاء، في مستهل 2015، باتفاق مع والدها، إلا أنها عادت وتراجعت عنها لتتنازل للمتهم، بعد أن جدد وعده لها بالزواج في متم السنة، إلا أنها صدمت، في دجنبر الماضي، بتنصله من وعده، لتقرر التوجه من جديد إلى مصالح الأمن وتأكيد رغبتها في سحب التنازل عن الشكاية، ومواصلة البحث مع المتهم، حول أفعال التغرير بقاصر وهتك العرض والافتضاض والإجهاض، وغيرها من التهم.

وذكرت اليومية أن حكومة عبد الإله بنكيران أعلنت فشل المشاريع السكنية الموجهة إلى الفئات المتوسطة في المدن الكبرى على الأقل، مثل الرباط والبيضاء، ومراكش؛ وبالتالي تبخر حلم آلاف المواطنين الذين ينتمون إلى هذه الطبقة في امتلاك سكن لائق يناسب وضعيتهم السوسيو-اقتصادية، ويراعي إمكانياتهم المادية وقدراتهم الشرائية.

في الصدد ذاته قال نبيل بنعبد الله، وزير السكنى وسياسة المدينة، خلال برنامج إذاعي، إن عددا من المنعشين العقاريين بالمدن الكبرى لم يتجاوبوا مع هذه المبادرة، بسبب هامش الربح الضئيل، مقارنة مع السكن الاجتماعي من فئة 250 ألف درهم الموجه إلى الفئات العادية والمواطنين ذوي الدخل المحدود.

وكتبت الجريدة ذاتها أن أزيد من 5 آلاف أستاذ وأستاذة أحيلوا على التقاعد عند نهاية 2015، يعيشون حالة اجتماعية صعبة جراء عدم تمكن وزارة التربية الوطنية من صرف أجورهم الشهرية لمدة تزيد عن 6 أشهر، رغم أنهم اشتغلوا بمؤسسات تعليمية لمدة تفوق 40 سنة، وفق ما أكدته مصادر نقابية لـ”الصباح”.

ووفق المصادر نفسها، فإن التأخير في صرف أجور هيئة التدريس جاء جراء تعطل المصالح الإدارية وسيادة البيروقراطية بين الإدارات الكثيرة من الموارد البشرية لوزارة التربية الوطنية إلى أرشيف الوزارة، مرورا بالصندوق المغربي للتقاعد، ووزارة الاقتصاد والمالية، إذ تغيب سياسة موحدة في التعامل مع المتقاعدين في هيئة التعليم العمومي، الذين طلب منهم الاستمرار في العمل مدة سنة دراسية إضافية فاستجابوا لنداء الوطن والضمير المهني في مواصلة مسارهم لتعليم أبناء الشعب، لكنهم صدموا بعراقيل إدارية حالت دون صرف حتى أجورهم الشهرية.

أما “أخبار اليوم” فأفادت بأن المغرب يحتل مراتب متقدمة بين البلدان المنتجة والمصدرة للسلع المغشوشة والمقرصنة، إذ وضع تقرير جديد لمنظمة التعاون والتنمية OCDE ومكتب الاتحاد الأوروبي للملكية الفكرية، المغرب في المرتبة السادسة عالميا من بين البلدان المنتجة للسلع المغشوشة، والرتبة 11 بين البلدان المصدرة لها.

واهتم المنبر نفسه بتقرير مركز مكافحة الإرهاب، التابع للأكاديمية العسكرية للولايات المتحدة الأمريكية، الذي كشف أن حوالي 16 في المائة من مغاربة “داعش” نفذوا عمليات انتحارية أو بصدد التهيؤ لتنفيذ واحدة.




من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية