المراكشية : بوابة مراكش /
قضايا مراكش والمغرب بعيون محلية

هذه سيرة بادو الزاكي مع الكوكب المراكشي .. نرجو ألاّ تتكرر مع المنتخب

الاحد 4 ماي 2014

هذه خلاصات لتصرف بادو الزاكي مع الكوكب المراكشي اثناء الاشراف عليه في موسم 2011 قبل ان يتخلى عنه بشهادة طبية جعلته ينحدر الى القسم الثاني في الوقت الذي كان يحتل فيه المرتبة الرابعة بصحبة المدرب الميلاني.. هذا ما كتبته الصحف في وقته


هذه سيرة بادو الزاكي مع الكوكب المراكشي .. نرجو ألاّ تتكرر مع المنتخب
يبدو أن أيام المدرب بادو الزاكي رفقة فريق الكوكب المراكشي أصبحت معدودة بحكم العلاقة المتوترة بين الطرفين، والتي جعلت المدرب السابق للمنتخب المغربي يبتعد عن الفريق في الظروف الحالية الصعبة التي تعيشها القلعة المراكشية، معللا ابتعاده بشهادة طبية بعث بها إلى المكتب المسير للفريق.
ولم تستسغ الجماهير المراكشية الطريقة التي غاب بها الزاكي عن كرسي الإحتياط للفريق، حيث رفعت لافتات تتهم فيها الأخير بالهروب من المسؤولية، وأن الشهادة الطبية التي أدلى بها للمكتب المسير للكوكب لم تكن سوى رغبة في عدم مواجهته لفريقه السابق الوداد، إضافة إلى تخلصه من الضغوطات التي مورست عليه من طرف الجميع بعد الهزيمة امام شباب قصبة تادلة. 
وقد انطلقت الشرارات الأولى للخلاف بين الزاكي وبين المكتب المسير للكوكب المراكشي من خلال التصريحات التي أدلى بها رئيس اللجنة المؤقتة فؤاد الورزازي في حق بادو متهما إياه بالتخلي عن الفريق في مرحلة حرجة، وهو تصريح لم يعجب الأخير الذي رد عليه قائلا بأن الرئيس الورزازي لايفهم شيئا في كرة القدم وأنه فوجيء بما أدلى به رئيس اللجنة المؤقتة.
 
وأكد فؤاد الورزازي على أن الظرفية الحالية لا تسمح بفسخ العقد الذي يربط الكوكب بالمدرب بادو الزاكي لعدة اعتبارات، منها حاجة الفريق الى خدماته التي بموجبها يبقى إطارا ذو كفاءة عالية وكذلك الوضعية التي يتواجد عليها الفريق في سلم الترتيب «المرتبة ماقبل الأخيرة» وأن التعاقد مع الزاكي جاء وفق المشروع الذي تم وضع استراتجيته بهدف تكوين فريق تنافسي خلال هذا الموسم واللعب على المراتب الأولى خلال الموسم القادم.
ويبقى السؤال المطروح، عن أي مشروع يتحدث عنه رئيس اللجنة المؤقتة للفريق، خاصة أن الأخير قام بانتداب ازيد من 10 لاعبين جل اعمارهم تتراوح بين 28 و30 سنة، لان تكوين فريق تنافسي للموسم المقبل يتم من خلال الإعتماد على أبناء النادي، وليس عن طريق التعاقد مع عناصر لم تقدم الإضافة المطلوبة لحد الآن، ولعل الرتبة التي يحتلها الكوكب لأكبر دليل على ذلك.
من جهة اخرى أكدت مصادر مقربة من فريق الكوكب المراكشي أن هذا الأخير في طريقه إلى الانفصال عن المدرب بادو الزاكي بسبب النتائج السلبية التي حصدها الفريق تحت إشراف المدرب السابق لأسود الأطلس. 
وقالت المصادر إن العلاقة بين بادو الزاكي والمكتب المسير للفريق المراكشي وصلت إلى الباب المسدود خصوصا بعد الشجار الذي وقع بين الزاكي ورئيس اللجنة المؤقتة المكلفة بتسيير الفريق على خلفية النتائج السلبية وكذلك غياب الزاكي عن الحصص التدريبية للفريق لمدة أسبوع كامل.
وتضيف نفس المصادر أن النقطة التي أفاضت الكأس هي عدم مرافقة الزاكي للفريق في مباراته الأخيرة أمام المغرب التطواني (2-2) والتي جرت بمدينة آسفي .. وقد تحجج الزاكي بشهادة طبية تفيد بأنه مريض لذلك لم يرافق الفريق.. وهي الحجة التي شكك فيها بعض أعضاء اللجنة المؤقتة، مؤكدين أن الزاكي ينوي مغادرة الفريق لكنه لا ينوي التنازل عن مستحقاته المالية، لذلك فهو ينتظر أن تأتي المبادرة من مسؤولي الكوكب وتتم إقالته وبالتالي يحصل على الشرط الجزائي المتمثل في رواتبه الخاصة بالأشهر المتبقية من عقده مع الفريق.
 
من جانب آخر، كتبت جريدة الاتحاد الاشتراكي في وقته أن بادو الزاكي لم يحالفه الحظ في الحفاظ على المكاسب التي حققها فريق الكوكب المراكشي في السنة الماضية، مع العلم أن نفس العناصر التي سجلت النتائج الجيدة، هي نفسها التي تلبس قميص الفريق هذا الموسم. وهذا يمكن اعتباره عاديا، لأن العديد من المدربين لا يحلفهم الحظ، وهذا معروف داخل الأوساط الرياضية. وكان في هذا السياق على المدرب بادو الزاكي أن يدرك مثل هذه الوضعية، خاصة وأن الفريق لم يحقق الحد الأدنى من النتائج التي يمكنها أن تزرع الاطمئنان لا داخل المجموعة ولا داخل مكونات الفريق، التي أصبحت تخاف من أن يجد الفريق نفسه ضمن المرشحين للنزول .
وحين الوقوف على الحصيلة العامة للفريق المراكشي نجد أن المدرب جواد الملياني، الذي قاد الفريق إلى حدود الدورة الرابعة، كان قد حقق ثلاثة تعادلات وانتصار واحد، بالمقابل وعلى امتداد 14 دورة التي أشرف فيها وعليها بادو الزاكي على الفريق المراكشي، لم يحقق سوى انتصار واحد، كان على حساب الفتح الرباطي، وحقق سبعة تعادلات وألحقت به ست هزائم، الأمر الذي يعتبر كارثيا، ويفتح الباب على مصراعيه لمغادرة الفريق قسم الصفوة والنزول إلى قسم الموالي، الأمر الذي يرغب فيه مناصرو الفريق المراكشي. 
المراكشية
حرر من طرف [المؤلف] في [التاريخ]
المراكشية

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية


معرض صور



المراكشية على الفايسبوك

على التويتر

الاشتراك بالرسالة الاخبارية

المراكشية في مواقع التواصل