هدر للمال العام: حفر طرقات وأزقة بمراكش بعد تعبيدها

السبت 8 أبريل 2017

يعرف حي سعادة 6 بالمحاميد منذ أكثر من شهرين أشغال حفر  لمد قنوات الصرف. وهي العملية التي تسير ببطء والتي حولت الحي الذي صار بفعل تلك الأشغال مقسوما إلى شطرين  
وأدى حفر الخندق الذي تمدد فيه تلك القنوات إلى قلع حجارة الترصيف التي شهدتها بعض أزقته وعملية التعبيد التي شهدها مؤخرا  طريقان بوسط الحي وانتظرها السكان أكثر  من خمسة عشر سنة مرت على إحداثة  .
 ويذكر أن العديد من الجمعيات كانت قد نبهت إلى  أن القيام بعمليات حفر أزقة و طرقات وشوارع تصرف من أجل ترصيفها أو تعبيدها، الملايين من الدراهم  هو تبديد لأموال عامة كما نبهت  إلى ضرورة  القيام بكل الآشغال المتعلقة بالبنى التحتية قبل القيام بأي تعبيد  أو ترصيف . اللجوء إلى عملية الترقيع التي لاتخضع لآي مراقبة تفرض جودة ما يتم ترقيعه . 
ويخشى أن تمتد عملية الحفر الذي يشهده الحي  إلى شارع النخيل الذي تطلب تجهيزه وتأثيثه ميزانية كبيرة جاءت تندرج ضمن الميزانية المخصصة لمشروع مراكش الحاضرة المتجددة .
وتفرض عمليات الحفر حاليا على ساكنة الحي المذكور التعرض للحرمان من الماء لساعات بين اليوم والآخر  دون سابق إعلام، وهو ما يتسبب في مشاكل كثيرة للسكان ويشكل ضررا على آلات الغسيل التي يصيبها العطب جراء الماء الذي يصل إلى البيوت مختلطا بالتراب ساعة أعادة صبيبه وهو ما يتسبب في تعريض تلك الآلات  للتلف . .
عبد الله أونين


معرض صور