هبات ملكية للقائمين على الأضرحة بمراكش وأخرى عبر مروحية لسيد الزوين

حرر بتاريخ 13/01/2016
المراكشية




 حطت طائرة مروحية، عصر أمس الثلاثاء، بضريح الولي الصالح"سيدي الزوين"، الواقع على بعد 36 كيلومترا من مدينة مراكش. وكان على متنها وفد رسمي
وقام الوفد بتسليم هبة ملكية للقائمين على الضريح ومرافقه، المشكلة أساسا من المدرسة القرآنية العتيقة المجاورة للضريح.
أما في مدينة مراكش، فقد أشرف محمد مفكر، والي جهة مراكش خلال اليوم نفسه، على تسليم هبتين للقائمين على ضريحي الإمامين أبو القاسم عبد الرحمان بن عبد الله السهيلي بمنطقة "باب الرب"، وسيدي محمد بن سليمان الجزولي، وهما من رجالات مراكش السبعة، وقد كان والي الجهة مرفوقا بالمندوب الجهوي لوزارة الشؤون الإسلامية، عمر اضريس، و ناظر الأوقاف، عبد الرحيم باغازلي، بالإضافة إلى مسؤولين إداريين وأمنيين.
وفي سياق الأنشطة المنظمة من طرف الزوايا بمدينة مراكش، نظم القائمون على ضريح الإمام أبو محمد عبد الله الغزواني، دفين حي "القصور" العتيق، مؤخرا، حفل إعذار جماعي لفائدة أزيد من 100 طفل ينتمون لأسر المعوزة، وهو النشاط الذي أكد منظموه بأنه يأتي في سياق الأنشطة الاجتماعية التي تروم ترسيخ مبادئ وقيم التضامن والتكافل الإجتماعي، وتم تنظيمه بشراكة مع وزارة الصحة، التي انتدبت أكثر من 20 من أطرها للإشراف على هذا النشاط الاجتماعي.




من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية