نيابة التعليم في مراكش تُصِرّ على مثول استاذة متوفية امام لجنة الفحص المضاد

الثلاثاء 23 سبتمبر 2014

بعد الرحيل إلى دار البقاء منذ شهر فبراير من الموسم الماضي ، وبعد أن توصلت النيابة بإشعار وفاة الأستاذة التي كانت تشتغل قيد حياتها بثانوية ابن البناء المراكشي الإعدادية، لا زالت إدارة المؤسسة المذكورة تتوصل باستدعاءات في اسم الفقيدة الراحلة من أجل مثولها أمام اللجنة الطبية لإجراء فحوص مضادة. آخر تلك الاستدعاءات توصلت بها كتابة الإعدادية يوم 18 شتنبر الجاري .
وكانت كتابة المؤسسة  قد توصلت باستدعاءات مماثلة  في بحر الموسم  الفارط  بعد شهرين من حدوث الوفاة أعقبها تعليق من إدارة المؤسسة ينبه المصلحة النيابية المختصة بإن المعنية انتقلت إلى دار البقاء ، غير أن المفاجأة تمثلت  في  تكرار الخطإ وقيام االمصلحة النيابية المختصة  بمطالبة الأستاذة الهالكة بالمثول امام اللجنة الطبية للتأكد من صحة مرضها.
هذا يدعو إلى التساؤل عن نجاعة التواصل بين مختلف المصالح النيابية لضبط الأحياء من الموارد البشرية من امواتهم . الأستاذة في دار البقاء  منذ سبعة أشهر ، فماذا ستفعل الجهة المصدرة للاستدعاء هل ستحيل ملفها  إلى الجهات المالية لإعمال الإجراءات المترتبة عن عدم مثول الهالكة أمام لجنة الفحص الطبي المضاد
إنه قمة العبث ، خاصة إذا  كانت مصالح أخرى  بالنيابة لا تزال تعتبر الأموات احياء .. وهو المشكل الذي كانت له تبعات  عصفت برئيس مصلحة خلال السنة الفارطة
عبد الله أونين


معرض صور