المراكشية : بوابة مراكش /
قضايا مراكش والمغرب بعيون محلية

نقل معتقل في قضية تفجير أرگانة الى المستشفى بمراكش + رد المندوبية

السبت 7 ديسمبر 2013

أفادت مصادر متطابقة ان احد المعتقلين على خلفية انفجار مقهى أركانة بمراكش قد تم نقله الى مستشفى مراكش، ليلة اول  أمس الخميس 5 دجنبر،بعدما تم استقدامه من سجن اسفي

وحسب المصادر المذكورة فان نقل المعتقل  وإدخاله للمستشفى تم تحت حراسة أمنية مشددة، شاركت فيها عناصر الأمن وكذا عناصر الدرك الملكي والسلطات المحلية بمدينة مراكش

المعتقل "ع " المتهم في قضية انفجار اركانة والقابع في سجن مول البركي باسفي،  تدهورت صحته بشكل  مفاجئ ،  حسب المصادر المذكورة ونقل الى مراكش لتلقي العلاجات. 
 
رالى ذلك وردا على ما أسمته إدعاءات عائلة السجين بطار عبد الصمد المنشورة ببعض المواقع الإلكترونية وتنويرا للرأي العام، فإن المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج تتقدم بالتوضيح التالي:
 
 إن السجين بطار عبد الصمد المحكوم بمقتضى قانون الإرهاب (ملف تفجير أركانة الذي خلف 17 قتيلا و21 جريحا مغاربة وأجانب) والمدان بعشر سنوات سجنا نافذا امتنع منذ تاريخ 11 نونبر 2013 عن تناول الطعام لأسباب قضائية مطالبا بالإفراج الفوري عنه، وقد ظل مصرا على التمادي في هذه الوضعية رغم المحاولات المبذولة معه من أجل إقناعه بالعدول عن موقفه حفاظا على صحته.
 
 
وفي إطار تتبع حالته الصحية، تم نقل السجين المعني تحت إشراف طبيب المؤسسة إلى مستشفى محمد الخامس بآسفي ومنه إلى المستشفى الجامعي ابن طفيل بمراكش، حيث تم الاحتفاظ به للضرورة الطبية.
 
 
وتجدر الإشارة إلى أن السجين عبد الصمد بطار استفاد منذ اعتقاله من 41 فحصا طبيا داخل المؤسسة السجنية ومن 14 فحصا بالمستشفى العمومي، وهو ما يؤكد قيام المندوبية العامة بواجبها الذي يفرضه القانون.
 
 
 
وفيما يتعلق بادعاء عائلته كون المعني بالأمر "تم حقنه بحقنة من قبل شخص غريب بمعاونة من رجال أمن بداخل قسم الإنعاش"، فهو افتراء وادعاء لا أساس له من الصحة، حيث أن السجين المذكور يوجد حاليا بغرفة انفرادية بالمستشفى تحت رعاية أطباء المستشفى وبتنسيق مع طبيب المؤسسة السجنية.
 
 
أما بشأن دور المصالح الأمنية، فإنه يقتصر فقط على حراسة المرافق الصحية التي يتواجد بها المعني بالأمر دون ولوج غرفته ودون أي اتصال مباشر أو غير مباشر معه طبقا للمقتضيات القانونية الجاري بها العمل في هذا المجال، علما ان زيارة السجناء داخل المستشفى تخضع لترخيص مسبق من طرف المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج.
 
 
واعتبارا لما ذكر، فإن ادعاءات عائلة السجين بطار عبد الصمد تهدف إلى خلق البلبلة على مستوى الرأي العام الوطني والدولي في ظروف تتزامن مع زيارة بلادنا من طرف "فريق العمل حول الاعتقال التعسفي" التابع للأمم المتحدة.
 
 
وفي هذا الصدد، فإن المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج تدفع عنها وعن أية جهة حكومية أو إدارية أية مسؤولية، إذ يتحمل المعني بالأمر وأسرته وكل من يسانده مسؤولية تصرفاته.

المراكشية
حرر من طرف [المؤلف] في [التاريخ]

المراكشية

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية


معرض صور



المراكشية على الفايسبوك

على التويتر

الاشتراك بالرسالة الاخبارية

المراكشية في مواقع التواصل