المراكشية : بوابة مراكش /
قضايا مراكش والمغرب بعيون محلية

ندوة حول القاضي عياض بمراكش توصي بترجمة الشفا الى التركية

السبت 25 ماي 2013

ندوة حول القاضي عياض بمراكش توصي بترجمة الشفا الى التركية
أوصى مشاركون في ندوة علمية دولية حول "ملامح التميز المنهجي في التعامل مع السيرة النبوية.. من شفا القاضي عياض إلى النور الخالد ل"محمد فتح الله كولن" في ختام أشغالهم مساء أول أمس الاثنين 20 ماي بمراكش؛ بترجمة الكتاب القيم "الشفا" إلى اللغة التركية وعدد من اللغات العالمية متى أمكن ذلك لتمكين عدد من محبي القاضي عياض من قراءته بلغتهم الأصلية واستخراج ما فيه من كنوز علمية دقيقة، كما أوصوا ب"ضرورة الاهتمام أكثر بالسيرة النبوية"، لما في ذلك من منافع دينية ودنيوية مساعدة للنهوض الحضاري التي تنشده الامة، وأيضا "تبادل الزيارات والمؤلفات بين الجامعتين المغربية والتركية، و"جعل هذه الندوة سنوية بين مراكش وإحدى المدن التركية". 
وتميزت الندوة التي حضرها عدد من الباحثين والطلبة المغاربة والاتراك ومن دول عربية أخرى وإسلامية بإلقاء عدد من المحاضرات تشيد بجهود كل من القاضي عياض وفتح الله كولن، هذا الأخير الذي بث له شريط مرئي جد مؤثر وهو يلقي إحدى دروسه ويتحدث عن الحشد الروحي وضرورة ربط الماضي بالحاضر من أجل رقي هذه الأمة. وحسب الدكتور محمد خروبات في تصريح للتجديد فإن الندوة التي نظمتها مجموعة البحث في السيرة والسنة وفقههما، ومجموعة القاضي عياض لخدمة الفقه المالكي، التابعة لكلية الآداب والعلوم الإنسانية بمراكش، بتعاون مع مجلة "حراء" التركية هدفت إلى تحقيق رؤية متميزة ومعالجة تخدم السيرة النبوية في العصر الحديث، وربط جسور الثقافة الإسلامية، بالإضافة إلى معالجة موضوعات علمية لرصد ملامح التميز المنهجي في التأليف في السيرة النبوية التي تتخذ من كتاب "الشفا" منطلقا ومن كتاب "النور الخالد" نقطة توقف مرحلية. وأضاف رئيس مجموعة البحث في السيرة وفقههما، أن هذا اللقاء اعتنى بالأبحاث المقارنة بين الكتابين "الشفا" و"النور الخالد" علاوة على الوقوف على ملامح التميز في التأليف بين الكتابين على مستوى المنهج. من جهته، أكد نوزاد صواش، المشرف العام للمجلة العلمية "حراء" أن هذا الملتقى العلمي يدخل في إطار التعاون العلمي والثقافي بين المغرب وتركيا، مشيرا إلى أن كتاب "الشفا" للقاضي عياض امتد إشعاعه ليصل إلى تركيا. وأشار إلى أن رسالة الإسلام رسالة رحمة ليس للمسلمين فقط بل للعالم بأسره، وأنه من هذا المنطلق يمكن الاستلهام من السيرة النبوية، التي جعلت الإنسان المحور الأساسي لبناء المجتمع، لوضع خطة تسير عليها الأمة الإسلامية، مشيرا إلى أن أي إصلاح اقتصادي وسياسي وتربوي وثقافي لا يمكن أن ينجح ما لم يتم بناء الإنسان بالشكل المطلوب. وأشارت كلمة اللجنة المنظمة أن هذه الندوة جمعت عاصمتين من عواصم الاسلام هما إسطنبول التي تحمل رسائل النور النابعة من القلب والعقل معا إلى ربوع الدنيا، ومراكش التي انطلق منها المرابطون والموحدون ليحملوا الرسائل نفسها الى العالم الذي تبلغه مراكبهم حينذاك الاندلس وافريقيا ، كما جمعت عالمين جليلين جمعهما ووحد بينهما حب الرسول صلى الله عليه وسلم، والكتابة حول سيرته العطرة ، هما الإمام القاضي عياض والإمام فتح الله كولن. وأضافت الكلمة ذاتها أن الحديث عن الإمام المغربي القاضي عياض وعن تراثه العلمي يكتسي أهمية خاصة، وفي وقتنا ومدينتنا وجامعتنا أهمية أكبر وأخص، فقد بلغ رحمه الله بعلمه وصلاحه درجة عالية ومقاما بارزا بين علماء الاسلام، حتى قال عنه أبو عبد الله محمد الأمين في كتابه "المجد الطارف والتالد: مقام عياض مثل مقام البخاري والائمة الأربعة فهم حملة الشريعة وعلومها التي يبثون في صدور الرجال بالتلقين والـتأليف، ذبوا عن الشريعة بسيوف علومهم، فبقيت خالدة الى الأبد. أما الاستاذ فتح الله كولن فهو داعية العصر ومجدد القرن، "شديد التأثير في عالم اليوم حتى أنه كاد أن يكون اليوم بلا منازع، رائد مشروع إحيائي متكامل لإعادة مجد الانسانية المؤمنة وفق رؤية معاصرة منفتحة وجذابة، واينما حللت وارتحلت في ربوع تركيا أو في بلدان أوروبا وأمريكا وافريقيا وآسيا تجد آثار دعوة هذا الرجل في كل الميادين: في التربية والتعليم وفي الاعلام والمستشفيات والإغاثة، وفي جمعيات الوقف وجمعيات رجال الأعمال وفي مختلف الخدمات الانسانية. وقال الدكتور محمد أورجان رئيس الوفد التركي إن المؤسسات العلمية اهتمت في القرنين الأخيرين بالعلم في جانبه المادي وأهملت الجانب الروحي، لذا كانت مخرجاته غير متكاملة. واعتبر أن الاهتمام بالدين كان نوعا من الرجعية في الوقت المنصرم، مما أدى بالبشرية إلى تجريب مدارس فكرية وفلسفية عديدة أبانت عن فشلها، قبل أن نشهد خلال النصف الثاني من القرن المنصرم توجها نحو التدين ونحو شخص النبي صلى الله عليه وسلم، وتم إدراك أن رسالة النبي رسالة عالمية ورسالة فطرية. وتساءل كيف يمكن أن نقدم الرسالة المحمدية للعالم، وكيف يمكن أن نعيد للإنسان إنسانيته بتوازن بين الروح والنفس والعقل. وأضاف أن فتح الله كولن اقتفى أثر النبي صلى الله عليه وسلم الإصلاحي، فوضع في مركزية مشروعه إصلاح الإنسان الأساس، فاتجه إلى الشباب واتجه إلى العمل التربوي .
وتمحورت أشغال هذه الندوة حول مواضيع همت "ضرورة العناية بالسيرة النبوية في المجال العلمي" و"بيان المجالات التي تقدمها السيرة النبوية لميادين العلوم الشرعية" و"تطبيق منهج من المناهج الحديثة المعمول بها في الدراسات الإنسانية المعاصرة أو نقده أو تعديله" و"بيان أهمية السيرة النبوية في فهم الواقع ومعالجة مشاكله".
ع الغني بلوط
حرر من طرف [المؤلف] في [التاريخ]
ع الغني بلوط

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية


معرض صور



المراكشية على الفايسبوك

على التويتر

الاشتراك بالرسالة الاخبارية

المراكشية في مواقع التواصل