نجوم الغناء والتمثيل في الولايات المتحدة يهربون بعد فوز ترامب .. وهذه وجهتهم

الخميس 10 نونبر 2016

أعلن العديد من نجوم هوليود في الفترة الأخيرة، مغادرتهم الديار الأمريكية، بعد أن فاز دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، لرفضهم توليه مهمة تسيير البلاد.أول هؤلاء النجوم، براين كرانستون، الذي أجاب عن سؤال “ما الذي ستفعله في حال فوز ترامب في الانتخابات؟، فقال إنه سيغادر أمريكا، رسميا، وينتقل إلى العيش في كندا، بينما اختار صامويل ال جاكسون الانتقال إلى جنوب إفريقيا.
وأعلنت الفنانة الشابة مايلي سايرس، التي تعد أكثر النجوم مهاجمة لترامب، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أنها بدورها ستغادر البلاد في حال فوزه في الانتخابات.
أما المطربة الشهيرة شير فاختارت الذهاب بعيدا، وقالت إنها تفضل السفر إلى كوكب المشتري في هذا الحال.
الممثلة باربارا سترايسند، بدورها، كانت قد أعلنت في وقت سابق، عن رغبتها في مغادرة أمريكا نحو كندا، في حال عدم فوز هيلاري كلينتون، التي كانت تدعمها في حملتها الانتخابية، والوجهة نفسها اختارتها الممثلة لينا دونام، حيث قالت، في إحدى مقابلاتها التلفزية، إنها ستستقر في كندا في حال فوز ترامب.
وقالت نجمة الكوميديا امي شومر إن احتمالية فوز ترامب في الانتخابات قليلة، لكن في حال حصول عكس ما تتوقعه، ستضطر إلى الهجرة إلى إسبانيا، والاستقرار هناك، لكن ظنها قد خاب، هي وزميلتها تشيلسي هاندلر، التي اشترت بيتا في دولة، لم تكشفها بعد، من أجل الانتقال إليه في حال فوز ترامب
.أما نجمة الكوميديا، ووبي جولدبرج، فقالت إن الوقت قد حان لمغادرة الديار الأمريكية، في حال فوز ترامب، وهي مستعدة لذلك.
واختارت الممثلة نيف كامبل العودة إلى مسقط رأسها، كندا، في حال كانت نتائج الانتخابات غير مرضية بالنسبة إليها.كل هؤلاء النجوم أعلنوا عن مغادرتهم أمريكا في حال فوز ترامب في الانتخابات، الأمر الذي أصبح حقيقة الآن، ليبقى السؤال مطروحا “هل سيقدم هؤلاء النجوم على هذه الخطوة فعلا؟”. 
 
المراكشية


معرض صور