نجل الملك السعودي أقرب إلى تولي الحكم بعد " الانقلاب الناعم"ا

الجمعة 23 يونيو 2017

طغى موضوع تعيين الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز نجله محمد بن سلمان وليا للعهد بدلا من محمد بن نايف على موضوعات الصحف البريطانية.
ونقرأ في صحيفة الغارديان مقالاً لمارتن شلوف بعنوان "نجل الملك السعودي أقرب إلى الحكم بعد انقلاب ناعم".
وقال كاتب المقال إن "الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز أعفى ابن أخيه الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود من ولاية العهد، وعين بدلاً منه نجله محمد بن سلمان البالغ من العمر 31 عاماً لدعم خطوات المملكة لتصبح قوة إقليمية مؤثرة".
وأضاف كاتب المقال أن هذا الأمر الملكي الذي صدر أمس بعد منتصف الليل، وأذهل المؤسسة السعودية التي كانت تتابع بزوغ نجم الأمير محمد بن سلمان ، إلا أنها لم تكن على دراية بأن منصب ولي العهد السابق محمد بن نايف في خطر.
وأردف أن "ولي العهد الجديد كان وراء العديد من المبادرات من بينها تحسين علاقة السعودية بواشنطن التي توترت مؤخراً وشن حرب على الحوثيين في اليمن والعمل على تحقيق طموحاته الاقتصادية والثقافية في السعودية".
وختم قائلاً إن "بزوغ نجم الأمير محمد بن سلمان رافقه بعض الانتقادات والترحيب الداخلي، فالبعض يرى أنه لا يستحق كل هذه الصلاحيات التي أعطيت له، فيما يتأمل فيه الشباب السعودي الكثير من الخير، إذ يرحب الأمير بإضفاء مزيد من الترفيه في البلاد كما يركز على فالتعليم وخلق فرص جديدة للشباب".

مكافحة الإرهاب وولي العهد
ونطالع في صحيفة التايمز مقالاً لرديتشارد سبنسر يلقي الضوء على مخاوف أمنية في حال تولى الأمير الشاب سدة الحكم في السعودية. وقال كاتب المقال إن على السعودية العمل على طمأنة بريطانيا وأمريكا على التزامها بتعاونها لمكافحة الإرهاب بعد إعفاء ولي عهدها من منصبه.
وأضاف أن " الملك سلمان (81 عاما) أعلن أمس عن تعيين نجله محمد بن سلمان ولياً للعهد بدلاً من الأمير محمد بن نايف".
وأشار كاتب المقال إلى أن "الملك السعودي أراد التأكد من تولي ابنه محمد بن سلمان حكم البلاد من بعده، مضيفاً أن هناك الكثير من الشائعات حول تنازله عن العرش لصالح ابنه، وبذلك يكون أول ملك سعودي يتنازل عن الحكم لنجله".
وأردف كاتب المقال أنه ينظر إلى ولي العهد الجديد بأنه وراء قرار السعودية بشن الحرب في اليمن في 2015، الحرب التي راح ضحيتها 10 آلاف مدني، جراء الغارات السعودية مع حلفائها.
وتابع بالقول إن "الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي التقى الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد الجديد، أبدى إعجابه بطريقة تفكيره، ويبدو أنه يقف إلى جانبه".
وختم قائلاً إن" ولي العهد الجديد لم يكن معروفاً قبل تولي والده سدة الحكم في السعودية، وأضحى ولياً للولي العهد بعد ثلاثة شهور من تولي والده سدة الحكم، ولدى الأمير الشاب الكثير من المشاريع والإصلاحات التي من شأنها تطوير المملكة"

رويترز


معرض صور