ميسي يفشل في مراوغة مصلحة الضرائب الإسبانية ويتعرض للمحاكمة

الخميس 11 يونيو 2015

ميسي يفشل في مراوغة مصلحة الضرائب الإسبانية ويتعرض للمحاكمة
 اعتاد النجم الأسطوري لكرة القدم ليونيل ميسي مراوغة كبار لاعبي الدفاع في العالم وتسجيل إصابات في شباك أكبر وأعتى الحراس، لكنه وجد أمامه هذه المرة مدافعا قويا وصلبا لم يتمكن من تجاوزه، وهو مصلحة الضرائب الإسبانية التي تتابعه بتهمة «التهرب الضريبي»، وهي التهمة الموضة ضد المثقفين والسياسيين في إسبانيا.
وأياما قليلة بعد فوزه بكأس أبطال أوروبا في مواجهة يوفنتوس وفوزه بكأس ملك إسبانيا والدوري الإسباني، حيث كان محط أنظار محبي كرة القدم في العالم بفضل أرقامه القياسية، يحضر هذه المرة في الإعلام ولكن بصورة سلبية، صورة المتهرب من الضرائب الذي سيجلس أمام قاض لمحاكمته.
وهكذا فقد قررت محكمة مدينة برشلونة محاكمة ميسي بتهمة عدم أداء أربعة ملايين ومئة ألف يورو لمصلحة الضرائب وإقامة شركات بطريقة غير واضحة تتعلق بحقوق صوره لكي يتهرب من أداء المبالغ المنصوص عليها في الدخل المالي السنوي.
وكان ليونيل ميسي قد حمّل والده هوراسيو ميسي سوء تدبير حقوق صوره في الترويج لشركات تجارية منها بيبسي وتليفونيكا وإير أوروبا ودانون ما بين 2007 الى 2009، وأكد أنه لا يمتلك تجربة في هذا المجال. واعترف والده بمسؤوليته في التهرب الضريبي ونفى عن ابنه كل مسؤولية.
لكن التحقيق القضائي رفض تعليلات اللاعب واقتنع بتورط ميسي في الاختلاس الضرائبي ووعيه بذلك، وعدم التصريح لمصلحة الضرائب بما يفــــوق عشرة ملايين يورو خلال المدة المذكورة. 
حسين المجدوبي


معرض صور