المراكشية : بوابة مراكش /
قضايا مراكش والمغرب بعيون محلية

مول مدرسة في جليز يطرد مُدَرسة ويُلبسها خطأ لم ترتكبه

الاثنين 9 نونبر 2015

 
تعرضت معلمة بمدرسة خاصة بحي جليز إلى الطرد بطريقة تعسفية استند مبدعها الذي هو مدير المدرسة وصاحب شكارتها على سيناريو محبك إذ  عمل إلى الإيقاع بالأستاذة بإرغامها على التوقيع على محرر كتبه بيده ضمنه اعتذار الأستاذة التي قضت بالمدرسة  ثمانية وعشرين سنة على خطإ ليس لها أي ضلع فيه .
تحكي الأستاذة التي يشهد لها آباء التلاميذ الذين درسوا عندها أنها بعد انتهاء حصتها الصباحية أودعت ثلاثة تلاميذ تخلف آباؤهم عن وقت الخروج من المدرسة للمكلفة بمهمة حراسة التلاميذ بعد انتهاء حصص الدراسة في انتظار مجيء آبائهم وانصرفت .. وبعد رجوعها (الأستاذة) لحصة المساء فوجئت باستدعائها من قبل "مول المدرسة " وإبلاغها انها ارتكبت خطأ جسيما تمثل في ترك الطفل  ذي الأربع سنوات دون حراسة الشيء الذي مكنه من الخروج  من المدرسة إلى أن وصل ساحة البريد حيث وجدته مُدرسة بنفس المدرسة حاولت إرجاعه لكن الأمن تدخل إلى أن حضر الوالدان ...
السيناريو المحبوك انتهى بتحرير المدير اعتذار المُدرسة والتحايل  عليها لتوقيعه وفي اليوم الموالي منعها من دخول المدرسة لأنها حسب قراره فصلت  وطلب منها التوقيع على قرار الفصل وهو ما رفضته الأستاذة
وحتى لو تم الانخداع بالسيناريو فإن "مول المدرسة"  لم يسلك السبل القانونية قبل الفصل فلا تنبيه ولا مجلس تأديبي فهو الحاكم الآمر المتحدي لبنود مدونة الشغل ..
محاولة ثني مول المدرسة عن قراره باءت بالفشل وفق ما سجله العون القضائي الذي منع من دخول المدرسة . وجلسة التوافق بحضور مفتش الشغل لم يحضرها مول المدرسة ..وهذا يعيد طرح قضية هذا التعليم الذي يراهن عليه كقطاع يبوء تعليمنا مكانته المستحقة والذي وبكل أسف وقع بين أيدي بعض ممن يعتبرون التعليم بقرة حلوبا لا يلتمسون من ورائه إلا الربح المادي في ظل صمت مريب من طرف الجهاز التعليمي الوصي محليا وجهويا مما مكن سماسرة لا علاقة له برسالة التعليم من الاغتناء ومراكمة الأموال الطائلة ولي أذرع الآباء بفرض زيادات وإقرار مكوسات دون حسيب ولا رقيب بل إن منهم من يسيء إلى رسالة التعليم الخصوصي ويمرغ سمعته في التراب حيث أن هناك من يمتطي صهوة الغش وخيانة ثقة الآباء وذلك بانتهاج نفخ النقط وتكليف مدرسين مبتدئين بتدريس مستويات إبتدائية وإعدادية  مقابل أجور زهيدة وفي غياب أدنى الحقوق
صمت الجهات المعنية وتغاضيها عن مثل هذه الألاعيب المسيئة للرسالة التعليمية مكن أمثال مول تلك المدرسة من المبالغة في الغطرسة وانتهاك حقوق مربيات ومعلمات غير المدرسة المعنية تعرضن للطرد التعسفي استنادا إلى أخطاء مفبركة وملفقة 
 
عبد الله أونين
حرر من طرف [المؤلف] في [التاريخ]
عبد الله أونين

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية


معرض صور



المراكشية على الفايسبوك

على التويتر

الاشتراك بالرسالة الاخبارية

المراكشية في مواقع التواصل