موظفو البرلمان والنواب البريطانيون من اهم رواد المواقع الإباحية

الاثنين 9 سبتمبر 2013

موظفو البرلمان والنواب البريطانيون من اهم رواد المواقع الإباحية
 كشفت أرقام رسمية، أن اللوردات والنواب وموظفي البرلمان البريطاني، حاولوا دخول المواقع الإباحية على شبكة الإنترنت آلاف المرات.
 
وقالت صحيفة (هافينغتون بوست يو كي) إنها حصلت على الأرقام الرسمية بموجب قانون حرية المعلومات، وأقرّت بموجبه سلطات البرلمان بأن مستخدمي خوادم الشبكة البرلمانية على الإنترنت، بما فيهم النواب وموظفوهم، حاولوا مراراً وتكراراً الوصول إلى المواقع المصنّفة بأنها إباحية على شبكة البرلمان خلال الفترة بين مايو 2012 ويوليو 2013.
 
وأضافت أن الأرقام الرسمية أظهرت أن محاولات الدخول إلى المواقع الإباحية عبر الشبكة البرلمانية وصلت إلى ذورتها في نوفمبر 2012 وبلغت 114.844 محاولة بالمقارنة مع 55.552 محاولة في ابريل الماضي، مشيرة إلى أن 5000 شخص على الأقل يعملون في البرلمان بغرفتيه مجلس اللوردات ومجلس العموم.
 
وقالت الصحيفة إن مسؤولي البرلمان البريطاني أصرّوا على أن الأرقام مبالغ فيها لأن المواقع المعنية تقوم بإنعاش عدد متصفحيها بصورة تلقائية وتسجيل حتى محاولات الدخول إليها.
 
ونقلت عن متحدثة باسم مجلس العموم البريطاني أن الإحصاءات “لا تثبت أن المستخدم المقصود للوصول إلى المواقع الإباحية على شبكة الإنترنت دخل فعلاً إلى موقع يحتوي على وصلات اختيارية أو تلقائية أو غيرها من الترتيبات المنبثقة عنها والتي يتم تسجيلها على أنها طلبات”.
 
وقالت المتحدثة “نحن لن نقيّد قدرة البرلمانيين على إجراء البحوث”.
 
وأشارت الصحيفة، نقلاً عن الأرقام الرسمية، إلى أن عدد محاولات الدخول إلى المواقع الإباحية على شبكة الإنترنت التابعة للبرلمان البريطاني بلغ 18.494 محاولة في كانون الثاني/يناير، و15 محاولة في شباط/فبراير، و22.470 محاولة في مارس، و55.552 محاولة في ابريل، و18.346محاولة في مايو، و397 محاولة في يونيو، و15.707 محاولة في يوليو من العام الحالي.
 
المراكشية


معرض صور