موت سفير روسي آخر فجأة في نيويورك

الثلاثاء 21 فبراير 2017

يكرم مجلس الأمن الدولي الثلاثاء سفير روسيا الدائم في الأمم المتحدة فيتالي تشوركين الذي توفي فجأة في نيويورك الاثنين بعد سنوات من الدفاع في المنظمة الدولية عن سياسة موسكو خصوصا في سوريا وأوكرانيا.
وتشوركين دبلوماسي ولد في موسكو ودرس اللغة الإنكليزية منذ الصغر. وكان يتولى منصب سفير روسيا في الأمم المتحدة منذ 2006 بعد أن عمل سفيرا لبلاده لدى كندا وبلجيكا.
وكانت مصادر دبلوماسية ذكرت أن تشوركين شعر بتوعك بينما كان يعمل في مقر البعثة الروسية في الأمم المتحدة ونقل إلى مستشفى في مانهاتن بسبب مشاكل في القلب على ما يبدو.
ونعت وزارة الخارجية الروسية في موسكو تشوركين الذين وصفته بأنه "دبلوماسي استثنائي". لكنها لم تذكر سبب الوفاة.
وقال ديمتري بيسكوف الناطق باسم الرئيس الروسي إن فلاديمير بوتين "يثمن عاليا حرفية فيتالي تشوركين ومواهبه الدبلوماسية".

وأشادت الناطقة باسم وزارة الخارجية ماريا زاخاروفا بتشوركين. وكتبت على صفحتها على فيس بوك أنه كان "دبلوماسيا عظيما وشخصية استثنائية وفقدنا بوفاته شخصا عزيزا جدا".
ووقف الدبلوماسيون في اجتماع في مجلس الأمن دقيقة صمت حدادا على تشوركين.
وقال مساعد سفير روسيا في الأمم المتحدة بينر إيليشيف أن تشوركين عمل "حتى اللحظة الأخيرة". وأضاف أنه "كرس حياته كلها للدفاع عن مصالح روسيا ... وكان دائما على خط الجبهة". وتابع إيليشيف "فقدنا دبلوماسيا بارزا ومفاوضا قويا وشخصا رائعا ومعلما".
وقدم المتحدث باسم الأمم المتحدة فرحان حق الذي أبلغ بالنبأ خلال مؤتمره الصحافي اليومي العادي تعازيه. وقال "ننعى السفير تشوركين. لقد كان موجودا بشكل منتظم هنا. إنني فعلا في حالة ذهول".
وفي الأشهر الأخيرة، تواجه تشوركين مرات عدة مع سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة السابقة سامنثا باور بشأن العملية العسكرية في حلب (شمال سوريا). وقد دافع بشراسة عن موقف موسكو التي ترى أن الحكومة السورية تحارب إرهابيين
 
المراكشية


معرض صور