من هي صاحبة الضريح المجاور للكتبية في مراكش؟

الثلاثاء 28 يونيو 2016

عمر اضرموش يشرف على "مراكش مسقط القلب".. صفحة على الفايسبوك تتضمن الذاكرة والتراث


من هي صاحبة الضريح المجاور للكتبية  في مراكش؟
صاحبة الضريح المجاور للكتبية ؟
زهرة بنت الكوش : أشهر عذراء في تاريخ مراكش و رابعة عدوية المدينة

من هي ؟ كيف رفضت الزواج من السلطان ؟
و ما مدى صحة قصتها مع طير الحمام ؟

ولدت أواخر القرن 16 . كانت فائقة الجمال و العلم و الشعر و التصوف ، لون بشرتها العسلي كان فتانا ومحببا من الجميع .. تعرضت لمحن كثيرة في حياتها ، وبقيت صامدة في بيت والديها قرب الكتبية إلى توفيت و دفنت به سنة 1618 م..
و لقد ذكر أكثر من مصدر أنها أشهر متصوفات القرن 16، وأكثرهنّ جمالا وورعة ولم تتزوج قط، ، و كان قد سمع بجمالها السلطان السعدي زيدان بن منصور، فرغب في الزّواج بها فرفضت،( وفي رواية أخرى "أعرض عنها").. و سجنت .. وبعد ذلك قررت قضاء بقية حياتها في التصوف والعزوبية غير مبالية بالمضايقات و الضغوط المتتالية إلى أن التحقت بربها .
============================

والدها هو الشيخ أبو محمد عبد الله الكوش ، كان أسود اللون و أمها كانت فاسية بيضاء البشرة .. 
كانت لوالدها زاوية و أتباع كثيرون ، مما خلق له متاعب مع السلطان محمد الشيخ مؤسس الدولة السعدية ، الذي لاحقه بالترغيب و الترهيب والمضايقات حتى أرسل من يطارده لما خرج من مراكش و يقتله بطعنة فرب فاس ، حيث دفن ،كان هذا سنة 1553م . و ترك ابنته زهرة صغيرة السن .
 
عمر اضرموش


معرض صور