الصفحة الرئيسيةهنا وهناك

من هو منفذ عملية القدس ؟ .. تفاصيل مقتل شخص و3 جرحى بين الإسرائيليين

أفادت مصادر محلية بأن منفذ عملية إطلاق النار في البلدة القديمة بالقدس المحتلة، هو الشيخ فادي أبو شخيدم (42 عاما) من مخيم شعفاط في القدس.

ويعمل الراحل أبو شخيدم مدرسا لمادتي التربية الإسلامية واللغة العربية في مدرسة الرشيدية بالقدس المحتلة، حيث داهمت قوات الاحتلال المدرسة عقب العملية. وأشار  شهود عيان ، باقتحام قوات الاحتلال لمخيم شعفاط في القدس المحتلة حيث يسكن أبو شخيدم.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، بأن “العملية مخطط لها بشكل كبير، حيث غادرت زوجة أبو شخيدم وأولاده إلى الخارج قبل 3 أيام”. وقال وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي إن “منفذ العملية هو شخصية سياسية معروفة من حماس، يأتي كل يوم للصلاة في الأقصى، وسافرت زوجته وأبناؤه للخارج الفترة  الماضية”، وفق قوله.

ووفق مصادر إعلامية، فإن أبو شخيدم هو أسير محرّر من سجون الاحتلال الإسرائيلي، وأحد روّاد ومحبّي المسجد الأقصى المبارك، حاصل على ماجستير في الشريعة الإسلامية، وكان خطيبًا متطوّعًا لعدد من المساجد في مدينة القدس.  

وأعلنت مصادر عبرية عن استشهاد فلسطيني ومقتل مستوطن وإصابة ثلاثة آخرين (مستوطن وشرطييْـن) خلال اشتباك مسلّح في طريق باب السلسلة بالبلدة القديمة بمدينة القدس المحتلة صباح اليوم الأحد.

وأفادت شرطة الاحتلال في بيان لها، أن مسلحًا نفّذ عملية إطلاق نار عبر سلاح من نوع “كارلو” في البلدة القديمة. وذكر موقع 0404 العبري المقرّب من جيش الاحتلال أن المنفذ استشهد، في حين يتم الآن البحث عن فلسطيني آخر شارك في العملية التي حصلت في البلدة القديمة.

وقال وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، عومر بارليف، في تصريح من موقع الهجوم إن المهاجم “كان عضوا في المكتب السياسي لحركة حماس وكان يصلي بانتظام في المسجد الأقصى”، مضيفا أن زوجته فرت إلى خارج البلاد قبل ثلاثة أيام.

واشار بارليف إلى أن منفذ الهجوم استخدم أسلحة “غير متوفرة في إسرائيل عادة”.

المصدر : الإعلام الفلسطيني

arArabic