منع معارضين مغاربة من التظاهر امام قصر ملكي بفرنسا

السبت 27 أكتوبر 2012

لم ترخص السلطات الفرنسية لمظاهرة كان ناشطون مغاربة يعتزمون القيام بها اليوم السبت أمام قصر العاهل المغربي في قرية بتز شمال شرق باريس. وكانت احدى المنظمات دعت إلى التظاهر لمدة أسبوع انطلاقا من اليوم للتنديد بما وصفته "بمظالم وعيوب" النظام المغربي.


منع معارضين مغاربة من التظاهر امام قصر ملكي بفرنسا
منعت السلطات الفرنسية تظاهرة لمعارضين مغربيين كانت ستجري اعتبارا من السبت امام قصر العاهل المغربي في قرية بتز التي تبعد 70 كلم شمال شرق باريس.
 
وكانت احدى الهيئات دعت في بيان المغاربة "بكل فئاتهم" الى التظاهر من السبت وحتى الجمعة 2  نوفمبر امام القصر، للتنديد "بمظالم وعيوب" النظام المغربي، كما جاء في بيان.
 
وقالت مديرية واز ان "مدير المقاطعة قد اتخذ قرارا منع بموجبه التظاهرة على سبيل الاحتياط".
 
واضافت "اعتبر انه في هذا المكان وفي محيطه -اراد المتظاهرون التخييم ليل نهار في الموقع- ثمة خطر بحصول اخلال بالامن العام ينجم عن الرغبة في تنظيم هذه التظاهرة. هذا دافع لمنع التظاهرة".
 
واوضحت المديرية ان تدابير امنية "ملائمة" قد اتخذت حول القصر.

ولكن الهيئة اكدت على صفحتها على موقع فيسبوك تمسكها بالتظاهرة على رغم قرار المنع، لكنها قلصت مدة المخيم الى يومين، فبات من السبت الى ظهر الاثنين، "بناء على طلب اكثرية المتظاهرين".
 
لكن مراسل وكالة فرانس ذكر انه في الساعة 12,15 (10,15 ت غ) السبت، لم يكن اي متظاهر موجودا امام القصر الذي تولى حراسته حوالى عشرين دركيا.
 
وكان المقرر الخاص للامم المتحدة حول التعذيب اكد الثلاثاء ان السلطات المغربية تستخدم التعذيب في المغرب وضد معارضين متورطين في نزاع الصحراء الغربية.
 
ا ف ب


معرض صور