المراكشية : بوابة مراكش /
قضايا مراكش والمغرب بعيون محلية

منظمة حقوقية تصف التدبير المفوض للنفايات بمراكش بالتبدير للمال العام

الخميس 11 سبتمبر 2014

وصفت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بمراكش،التدبير المفوض لقطاع النظافة بمراكش، بالمبذر للمال العام و بالمؤشر الضعيف والسلبي ،المستهتر بحقوق الساكنة .
جاء دالك، في رسالة موجهة الى والي مراكش، السيد عبدالسلام بكرات، تطالب من خلالها الجمعية  بالتدخل العاجل من طرفه، لرفع الضرر عن ساكنة مراكش وخاصة مقاطعتي كليزوالمنارة، وتمكينهما من خدما ت لائقة في قطاع النظافة.
وأشارت الرسالة ان من حق المواطنين اﻹستفادة من خدمات جيدة في قطاع النظافة، على اعتبار انهم من دافعي الضرائب،مشددة على ضرورة عمل الشركات المفوضة على الحفاظ على المجال البيئي والصحي. 
وطالبت الرسالة باﻹسراع بعملية جمع النفايات المتراكمة واستبدال الحاويات المتلاشية ،و محو اﻷثار السلبية لتراكم الازبال والنفايات، ليس فقط في قارعة الطريق بل في وسطها، وفي بعض النقط السوداء امام العديد من المؤسسات عمومية . 
وناشدت الرسالة الجهات المسؤولة ،بالعمل على استخلاص الجزاءات والغرامات المستحقة اتجاه الشركة  وتوظيفها في خدمة الساكنة.
وطالبت الرسالة ، بإخبار الساكنة بالوضعية الحالية لتدبير قطاع النظافة والنفايات الصلبة بمراكش، ورفع كل الالتباسات المحيطة بالموضوع ،مع اعتماد الشفافية والوضوح اتجاه السكان واشراكهم في تدبير مثل هده الملفات .
وكشفت الرسالة ،ان الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، واعية بان التدبير المفوض لقطاع النظافة يمتص نسبة عالية من ميزانية المجلس الجماعي، وبالتالي فعدم تقديم خدمات في المستوى هو استهتار بحقوق الساكنة وقد يشكل تبذيرا للمال العام، ومؤشرا على ضعف التسيير والتدبير لقطاع حيوي من طرف المجلس الجماعي للمدينة السياحية اﻷولى والتي تستقبل 48 في المئة من عدد السياح الدين يزورون بلادنا. 
وأشارت الشكاية انه ،سبق للجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع المنارة، ان راسلت الجهات المتدخلة والمسئولة عن خدمات النظافة، حول عدم احترام شركة "تيكميد" التزاماتها وعجزها عن تقديم خدمات ذات جودة تحترم الساكنة،مطالبة من المسؤولين بالتدخل  واعمال القانون وتغريم الشركة وفرض الجزاءات المالية عليها، لعدم احترامها المهام الموكولة اليها، وفق دفتر التحملات من تهالك للأسطول المعتمد وتلاشي الحاويات والاستغلال الفاحش لعمال النظافة وعدم تمكينهم من ادوات العمل اللازمة التي تتضمن السلامة والحفاظ على الصحة.
محمد طه
حرر من طرف [المؤلف] في [التاريخ]
محمد طه

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية


معرض صور



المراكشية على الفايسبوك

على التويتر

الاشتراك بالرسالة الاخبارية

المراكشية في مواقع التواصل