المراكشية : بوابة مراكش /
قضايا مراكش والمغرب بعيون محلية

منتدى حقوق الانسان في مراكش: "لن ننتظر حتى يكون المغرب جنة لننظم المنتدى"

الثلاثاء 25 نونبر 2014

انتقد حقوقيون مغاربة تنظيم المغرب للمنتدى العالمي لحقوق الانسان قائلين انه يأتي في وقت يشهد "تضييقا غير مسبوق" على الحريات العامة وحقوق الانسان في البلاد.
وقالت ثماني جمعيات حقوقية مغربية مستقلة في ندوة صحفية أمس الاثنين إن المغرب يستضيف المنتدى "في سياق وطني يتسم بتضييق غير مسبوق على الحريات العامة وحقوق الانسان وعدد من الجمعيات الحقوقية حيث منعت وزارة الداخلية هذه الجمعيات من عقد اجتماعاتها وتنظيم انشطتها ومن استغلال الفضاءات العمومية... واصدرت احكاما بالسجن في حق فنانين وصحفيين وطلبة ومعطلين."
ومن المقرر عقد الدورة الثانية للمنتدى العالمي لحقوق الإنسان في مراكش في الفترة من 27 إلى 30 نوفمبر تشرين الثاني بمشاركة حكومات عدد من الدول والمنظمات والهيئات الحقوقية ومنظمات المجتمع المدني. وكانت الدورة الاولى قد عقدت في برازيليا في ديسمبر كانون الاول الماضي.
وقال حقوقيون إن المنظمين أرادوا إشراك الجمعيات الحقوقية المعارضة بطريقة صورية فقط وهو ما نفته جهات رسمية.
وقال المعطي منجب رئيس المكتب التنفيذي للجمعية الحقوقية (الحرية الان) وهي جمعية غير مرخصة "المنظمون ارادوا ان نلتحق بالمنتدى دون استعداد. تركوا لنا خيار المشاركة دون تنسيق او المقاطعة عملا بالمقولة كم حاجة قضيناها بتركها."
وتساءل "كيف سنكون مسؤولين عن تسيير ورشات ولم يتم التنسيق معنا ولا الاتصال بنا."
ومن جهته قال الحقوقي احمد عصيد "السلطات ارادت ان نشارك" كلافتات فارغة.
من جهته قال ادريس اليزمي رئيس المجلس الوطني لحقوق الانسان وهو هيئة رسمية إن الجمعيات المقاطعة حضرت الاجتماعات التحضيرية في يونيو حزيران واكتوبر تشرين الاول الماضيين مضيفا ان عدد الجمعيات التي حضرت هذه الاجتماعات يزيد عن "400 جمعية وعقدنا مع الجمعية المغربية لحقوق الانسان والعصبة المغربية لحقوق الانسان سبعة اجتماعات ثنائية وتم قبول جميع الانشطة زيادة على ذلك كانوا طرفا في جميع الانشطة الموازية."
وعن الانتقادات بخصوص انتهاكات حقوق الانسان في المغرب قال اليزمي "لن ننتظر حتى يكون المغرب جنة في حقوق الانسان لننظم منتدى عالمي. حتى الدول المشاركة ستأتي كل بمشاكها في ميدان حقوق الانسان."
واضاف "حقوق الانسان افق يتطلع اليه الانسان من اجل الافضل."
من جانب آخر قالت خديجة الرياضي الرئيسة السابقة للجمعية المغربية لحقوق الانسان والحائزة العام الماضي على جائزة الامم المتحدة لحقوق الانسان "لم يكن هدفنا هو المقاطعة والتحريض عليها. نحن عبرنا عن موقف."
واضافت "هدفنا هو صوت يقول بان اوضاع حقوق الانسان في المغرب متردية."
وقاطعت المنتدى ثماني جمعيات حقوقية مستقلة ذات توجهات يسارية واخرى اسلامية منها من هو غير مرخص. والجمعيات الثماني هي (أطاك المغرب) وهي غير مرخص لها و(الجمعية المغربية لحقوق الانسان) و(العصبة المغربية لحقوق الانسان) و(جمعية العقد العالمي للماء) و(المرصد الامازيغي للحقوق والحريات) و(الهيئة الحقوقية للعدل والاحسان) وهي جمعية اسلامية غير مرخص لها و(تنسيقية الرباط لحركة 20 فبراير) و(الحرية الآن) وهي جمعية غير مرخصة.
رويترز
حرر من طرف [المؤلف] في [التاريخ]
رويترز

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية


معرض صور



المراكشية على الفايسبوك

على التويتر

الاشتراك بالرسالة الاخبارية

المراكشية في مواقع التواصل