مقتل سائق سيارة بعد مهاجمته من طرف عصابة في الطريق السيار قرب مراكش

حرر بتاريخ 11/04/2014
المراكشية


توفي رجل يبلغ من العمر 40 سنة أمس، بمستشفى محمد السادس بشيشاوة متأثرا بجروح غائرة أصيب بها على مستوى الرأس، بعدها هاجمته عصابة على مستوى الطريق السيار الرابط بين مراكش وأكادير، وتحديدا بمنطقة شيشاوة. 
 
و ذكرت صحيفة "الأخبار" التي أوردت تفاصيل النازلة في عددها الصادر غدا ، أن أفراد العصابة قاموا برمي "طوب" كبير من الاسمنت على سيارته من أعلى قنطرة بالطريق السيار الرابط بين مراكش وأكادير، وبالضبط على بعد حوالي 8 كيلومترات من مدينة شيشاوة وجماعة مزوضة.
 
و تمكنت مصالح الدرك الملكي من تحديد هوية الفاعلين واعتقالهم وتقديمهم أمام النيابة العامة، فيما البحث ما يزال جاريا عن أحدهم تمكن من الفرار. 





1.أرسلت من قبل يوسف أحمد في 11/04/2014 11:40
في نظري الشخصي يجب الاستعانة بالشرطة الأمريكية في بعض الأمور
والسماح بحمل السلاح طبعا بعد الترخيص للدفاع عن النفس
لأن ما نشهده الآن يعتبر سيبة ويدخل في إطار الحرابة على الناس
وبالتالي فكل شخص اعترض سبيل شخص آخر وحمل عليه سلاحا أبيضا أو أسودا فهو يستحق الموت

تعليق جديد
Facebook Twitter

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية