مفجر مقهى اركانة بمراكش يطلب من الملك تنفيذ الاعدام في حقه

الجمعة 22 مارس 2013

مفجر مقهى اركانة بمراكش يطلب من الملك تنفيذ الاعدام في حقه
 كشفت مصادر مطلعة أن 3 سجناء من المدانين في تفجير استهدف في نيسان (ابريل) 2011 مقهى 'أركانة' في مراكش قد نقلوا صباح يوم الثلاثاء من زنازينهم في سجن 'مول البركي' الذي يبعد عن مدينة آسفي بقرابة 44 كيلومترا نحو المستشفى تحت حراسة أمنية مشددة وتدابير احترازية جد خاصة.
وذكرت الصحيفة أن السجناء الثلاثة، الذين كان من بينهم عادل العثماني، المتهم الرئيسي المدان بالإعدام، قد تم نقلهم بناء على توصية من طبيب المؤسسة السجنية بعد وقوفه على ضرورة خضوع السجناء، بناء على طلبهم، لبعض الفحوصات.
وكانت صحف نشرت بوقت سابق طلب عادل العثماني، المتهم الرئيس في ملف تفجير مقهى 'أركانة' بمراكش، والذي ذهب ضحيته سياح اجانب، بتنفيذ حكم الإعدام في حقه.
وقال العثماني، في رسالة عنونها بطلب إلى الملك محمد السادس بتنفيذ حكم الإعدام، إنه ' بحكم ما عانيت منه وعائلتي لحد الآن، سواء فيما يخص أوضاعي المزرية في السجن أو ما يثار حولي من أكاذيب في الصحف والإعلام، آخرها اتهامي بحيازة جهاز (أيفون) وهواتف ذكية يزعمون أنني أحاول بواسطتها التحضير لتفجيرات من داخل السجن'، مطالبا الملك محمد السادس، بإعطاء أوامره لتنفيذ حكم الإعدام الصادر في حقه رميا بالرصاص، وذلك إنهاء لما وصفه بـ'سيناريو الظلم الذي أتقاسمه وعائلتي'.
وأصدرت محكمة متخصصة بالنظر بملفات الارهاب في تشرين الاول/ أكتوبر 2011، حكما بالإعدام في حق عادل العثماني، المتهم الرئيس في الهجوم الذي تعرض له مقهى 'أركانة' في مدينة مراكش نهاية أبريل 2011، والذي أدى إلى مقتل 17 شخصا، معظمهم من الأجانب، وإصابة 21 بجروح.
ولا ينفذ المغرب حكم الاعدام منذ 1992 رغم انه لا يزال مدرجا في قانون العقوبات، في الوقت الذي يؤكد فيه دستور 2011، للمرة الأولى وبشكل معلن على 'الحق في الحياة'.
القدس العربي


معرض صور