مصاب روسي في اعتداء مقهى أرگانة مهدد بالموت في معتقل أمريكي

الاثنين 14 يوليوز 2014

حذر برلماني روسي واشنطن من مغبة إهمال نجله القابع في أحد السجون الأمريكية لأنه «قد يتعرض للموت» في حال عدم تلقيه الأدوية الملائمة لعلاج إصابة ألمت به خلال تفجير مقهى «أركانة» بمدينة مراكش. 
وقال فاليري سيليزنيف، عضو البرلمان الروسي، إن ابنه تعرض للاعتقال قبل أسبوع في جزر المالديف، بعد اتهامه بسرقة معطيات خاصة ببطائق بنكية، قبل أن تعمد المصالح الأمريكية إلى اختطافه ونقله إلى أحد مراكز الاعتقال الأمريكية، مضيفا أن ابنه رومان سيليزنيف كان رهن الاعتقال في جزيرة غوامي بالمحيط الهادي، وكان دبلوماسي روسي يستعد لزيارته يوم أمس الأحد، غير ان اختطافه ونقله إلى الأراضي الأمريكية حال دون تحقق ذلك.
وقال سيليزنيف الأب، في ندوة صحفية احتضنتها العاصمة الروسية موسكو يوم السبت الماضي، إن التهم الموجهة الى ابنه واهية، وإنه في حاجة ماسة للعناية الطبية وتناول أدوية خاصة عكف على تناولها منذ إصابته بجروح خطيرة على مستوى الرأس إثر التفجير الذي تعرض له مقهى أركانة بالمغرب سنة 2011، وصرح بالقول: «سيموت ابني سريعا إن لم يتناول الدواء لثلاثة أيام، وفي أقصى الحالات خمسة أيام».
وحسب ما صرحت به صديقته التي كان ترافقه في الرحلة إلى جزر المالديف، فإن سيليزنيف كان معها في المطار، عندما أوقفه أشخاص يرتدون سراويل وأقمصة قصيرة ويحملون حقائب وراء ظهورهم واقتادوه إلى مكان ما. 
عبد الله أوسار


معرض صور