المراكشية : بوابة مراكش /
قضايا مراكش والمغرب بعيون محلية

مستشاران جماعيان بمراكش متورطان في قضية لا بلاج روج

السبت 15 يونيو 2013

مستشاران جماعيان بمراكش متورطان في قضية لا بلاج روج
تقدم صاحب لا بلاج روج الفرنسي باتريك بشكاية الى وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بمراكش يتهم فيها مستشارين جماعيين  بالنصب وخيانة الامانة والتهديد

وحسب جريدة المساء التي اوردت النبأ فان باتريك الذي كان قد قرر قاضي التحقيق اغلاق الحدود في وجهه ادعى في شكايته ان مستشارين جماعيين احدهما في المجلس الجماعي لمراكش وآخر في احدى المقاطعات بالمدينة  تمكنا من استصدار رخصة مؤقتة لبيع الخمور مؤقتة لمدة 15 يوما مقابل اتاوة تناهز 15 مليون غير انه بمجرد ماانتهت الأولى استصدر الأخير رخصة ثانية مؤقتة وطالبه المستشاران ب 6 ملايين درهم وهو ما تم  غير انهما لم يلتزما معه في الرخصة الدائمة التي توصلا مقابلها بمبلغ 5 مليون

 
وكانت الضابطة القضائية بمراكش قد استمعت في ابريل الماضي إلى أقوال الفرنسيان مسيري مطعم "الشاطئ الأحمر" بطريق أوريكة بضواحي مراكش على خلفية القضية التي تفجرت أخيرا بخصوص بيع وترويج مشروبات كحولية للزبائن من دون التوفر على رخصة رسمية بذلك .
وبحسب ذات المصادر فقد أثيرت خلال مراحل التحقيق في النازلة مع الفرنسيان"باتريك" و"مارك" مشاكل مرتبطة بالأصل القانوني الذي أصبح بموجبه يمتلكان هذا المطعم وكذا الظروف والملابسات التي تنازل خلالها المالك الأصلي لأسهم الشركة المسيرة لهذه المؤسسة السياحية لفائدتهما.
 
الشق الثاني من التحقيق في القضية الخاص بالتنازل عن الأسهم فرض – بحسب ذات المصادر – على الأجهزة الأمنية تعميق البحث والقيام بتحرياتها بشأن ذلك حيث كان الانتقال أولا إلى الجماعة القروية تسلطانت للوقوف عند طبيعة وخاصية الوثائق القانونية الخاصة بهذا الملف والتي تم توقيعها بمصلحة تتبيث الإمضاء بهذه الجماعة.
 
وبموازاة ذلك أجريت خطوة مماثلة في ذات الموضوع بإحدى المقاطعات بمدينة مراكش لتبيان حقيقة ومصداقية وقانونية الوثائق الخاصة بالتنازل عن الأسهم .
ويسري الحديث عن كون الوثائق 'الخاصة بتسيير المطعم' المتوفرة والتي بحوزة الفرنسيان تحوم حولها شكوك في قانونيتها في ظل وجود غموض واختلاف بتواريخ الإمضاءات المتضمنة بها ، هذا فضلا عن احتوائها لتوقيع و"إمضاء" للمالك الرئيسي للمطعم"جون كلود" 'توقيع يشير إلى تاريخ 5 شتنبر 2012 'هذا في الوقت الذي لم تطأ قدما المالك الرئيسي المغرب منذ سنة 2010 نظرا لكونه موضوع مذكرة بحث وطنية ذات صلة بالعديد من القضايا والملفات المعروضة على أنظار القضاء.
 
معلومات تفيد بأن كلا من "باتريك" و"مارك" كانا قد توجها إلى المحكمة التجارية بمراكش بتاريخ 5 شتنبر 2012، لوضع وثائق جديدة موقعة ومسجلة بنفس التاريخ المذكور تشير إلى امتلاكهم كل أسهم الشركة المسيرة لمطعم "الشاطئ الأحمر" وبعد شرائهما لجميع أسهم الشركة من مالكها "جون كلود".
غير أن الوثائق المقدمة والمدلى بها بهذا الخصوص كانت موضع رفض من موظف بالمصلحة المعنية بحجة أن المالك الرئيسي لا يملك كل أسهم الشركة وحصته لا تتجاوز نسبة 65 في المائة.
 
المعلومة كانت صادمة جعلت المعنيان في ورطة، ولمعالجتها اضطرا لإعداد وثيقة جديدة "مشكوك في قانونيتها" وبتاريخ فاضح لهذا التحايل والتلاعب يشير إلى 6 شتنبر 2012 ' حيث تم توقيعها بإحدى مقاطعات مدينة مراكش ' ويتمكن الفرنسيان من خلالها وبموجبها امتلاك كل أسهم مطعم "الشاطئ الأحمر".
وبحسب نفس المصادر فهذه القضية تحفل بالعديد من المفاجئات التي ستكشف عن الجهات المتورطة في طبيعة التلاعبات التي همت وكانت وراء هذه النازلة. 
 
المراكشية
حرر من طرف [المؤلف] في [التاريخ]

الكلمات المفتاحية : مراكش
المراكشية

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية


معرض صور



المراكشية على الفايسبوك

على التويتر

الاشتراك بالرسالة الاخبارية

المراكشية في مواقع التواصل