مراكش في الواجهة مرة أخرى ... برنامج تلفزي يعتبرها مدينة الاحتيال !!!؟

الثلاثاء 5 نونبر 2013

بثت القناة التلفزية " ناشيونال جيوغرافي أبوظبي" تحقيقا مثيرا عن السياحة بمدينة مراكش، يحمل عنوان: " مراكش … مدينة الاحتيال"، وقد عمل الصحفي الذي أنجز هذا التحقيق على تسجيل وقائعه بواسطة كاميرا خفية في مجمل لقطاته، وقد تم تسجيل بداية التحقيق من إحدى البازرات بالمدينة العتيقة، حيث لجأ الصحفي إلى صاحب احدى البازرات وإقتنى منه سجادة " زربية" متوسطة الحجم بمبلغ 2000 درهم على أساس أنها زربية تعود إلى قبيلة " الطوراق" وعمرها حوالي "50 سنة" ومدة إنجازها تصل إلى أربعة أشهر، بعد ذلك لجأ إلى صاحب بازرا آخر مختص في السجادات حسب تعبيره، وعرض عليه السجادة المذكورة من أجل معرفة قيمتها المالية الحقيقية، ليكتشف بأن قيمتها المالية الحقيقية لاتتعدى 600 درهم وعمرها لايتجاوز السنة وأنجزت في أقل من أسبوع، ولاعلاقة لها بقبائل الطوراق بل بمنطقة تيفلت وسط المغرب. 
 
بعد ذلك عاد الصحفي للمطالبة باسترداد ماله مستعملا كاميرا خفية، لكن البائع رفض، فوقع إختياره على سجادة أخرى ليفاجأ بطلب 500 درهم إضافية، الأمر الذي رفضه المحقق.
 
التحقيق استعرض أيضا كيف التقى المحقق مع مجموعة من المرشدين السياحيين الغير المرخصين من بينهم " قمار" بساحة جامع لفنا، وأمام كاميرا مكشوفة يستعرض الخدع التي يلتجئ إليها للإطاحة بضحاياه، كما كشف المرشدون السياحيون الغير المرخصون الخطة التي يلتجؤون إليها للإطاحة بضحاياهم من السياحة الأجانب الوافدين على أسواق المدينة العتيقة.
 
كما إلتقى المحقق بمرشد سياحي مرخص يدعى " المحجوب" هذا الأخير يقبل تصوير عملية " الجعبة" العمولة، وكيف يتوصل بها من البائع بعدما يجلب له الزبون أي السائح ويبين التحقيق كيف اقتنى المحقق حقيبة جلدية ب 250 درهم وتوصل المرشد السياحي ب30 درهم عمولة، مؤكدا على أنه يعود عند البائع عقب كل زبون أجنبي يستقطبه بعدما يوصل السائح إلى الفندق.
المراكشية


معرض صور