مراكش دهشة دائمة في عيون المشاهير

حرر بتاريخ 09/11/2013
المراكشية


مراكش دهشة دائمة في عيون المشاهير
إقامات و قصور بالملايير و طائرات خاصة و سيارات ليموزين و حفلات أسطورية تسمع الأذن عنها  ما لا تصدقه العين ، حكايات و أسرار .. إنها بعض علامات حياة المشاهير و النجوم من الأثرياء الذين يسبقهم مجدهم و نفوذهم و شهرتهم إلى مراكش التي تحولت في السنوات الأخيرة إلى جنة عالمية لهؤلاء الذين تتحرك في كل خطوة يخطونها أموال طائلة . في كل يوم يزداد اسم إلى رصيد المدينة من العشاق :  أمراء و رجال دولة و رؤساء مجموعات مالية ضخمة تتصرف في المصير الاقتصادي للعالم بكامله و نجوم يصنعون فرجته..ينفقون ثروات يصعب على الخيال رسم حدود معقولة لها من أجل امتياز امتلاك جنة صغيرة بها .. تلك قصة مراكش اليوم .. جنة للمشاهير .. و عروش تتكئ على الملايير ..
 
لم تكن مراكش حلما طارئا في مخيلة مشاهير العالم و نجومه ،فتحولت فجأة معه إلى موضة تنسخ في مشاريع إقامة و زيارة متكررة و رغبة في قضاء وقت أطول بها . بل كانت دائما و منذ عقود طويل رغبة حقيقية لأسماء كبيرة ذوت شهرتها في فضاء السياسة العالمية و المال و الأعمال و الفن و الرياضة . ربما أكثرهم  شهرة  ، كان  هو الرئيس تشرشل  الذي زارها لأول مرة سنة 1943 فصار  يقضي أوقات طويلة  بالمدينة الحمراء مترجما عشقه للفن في لوحات كان يرسمها قرب السور التاريخي باب دكالة قبالة حي الحارة   وسط النخيل و ممر الخطارات ، تلك  الجسور المائية تحت أرضية  التي  كانت تؤمن حاجة  المدينة و جنانها من الماء الصافي المستقدم من العيون المتدفقة من الجبال المحيطة بها ،  مستمتعا بإقامة هادئة بفندق المامونية معبر المئات  من قيادات العالم و نجومه .
منذ دخول الفرنسيين عقب التوقيع على معاهدة الحماية سنة 1912 ظلت مراكش دهشة حقيقية في عيون الأجانب الذين اكتشفوا سحرها مبكرا . فكتبوا عنها في مذكراتهم و وصفوا مغامراتهم بها ، و منهم الذين اكتووا بفتنتها فلم يقدروا على مغادرتها مقررين البقاء بها . و الآخرون حولوا العودة إليها إلى  إدمان لا يشفون منه ..من أولئك حالة دونيس ماسون  المزدادة سنة 1901 التي ما أن وضعت رجلها بالمدينة الحمراء سنة 1938 حتى قررت البقاء بها إلى أن توفيت بها سنة 1994 برياضها الشهير بدرب زمران بباب دكالة في قلب المدينة العتيقة الذي ورّثته للدولة الفرنسية ، و به كتبت أعمالها الاستشراقية ، و تحول اليوم إلى مزار ثقافي  . حالها كحال جاك ماجوريل الذي استغل صداقة والده للمارشال ليوطي فزار مراكش للاستشفاء من مرض الربو فإذا به يستقر بها و يوظف سحرها لصالح موهبته في الرسم ، مخلفا  بها إحدى التحف العالمية  الجميلة ، و المتمثلة في حديقة ماجوريل التي تعهدها بعده إيف سان لوران و شريكه بيير بيرجيه ، و التي تستقطب لوحدها سنويا أزيد من 700 ألف زائر .
أسماء كثيرة من المشاهير تتزاحم في ذاكرة مراكش منذ العقود الأولى من القرن العشرين . نذكر منهم الفنان و الكاتب " رونيه أولوج " الذي استقر بها منذ العشرينات من القرن العشرين ، محققا اندماجا استثنائيا مع سكانها حيث كان يجيد التحدث باللغة العربية و الأمازيغية لأنه كان يرغب في مخاطبة أبناء البلد بلغتهم . و بمراكش  أنجز أهم لوحاته التي استقطبت اهتمام كبريات صالات العرض و الأروقة و جامعي التحف و الأعمال النادرة ، و بها أيضا كتب مؤلفاته و منها عمله الشهير عن ثقافة  المنطقة .
و كانت "الكونتيستة دوبري" لوحدها نقطة جذب لكثير من المشاهير لزيارة مراكش . حيث كانت تقطن بفيلا شهيرة بحي جيليز و هناك كانت تستقبل أصدقاءها القادمين إليها من مختلف أنحاء العالم و منهم الرئيس الأمريكي روزفلت و رئيس الوزراء البريطاني تشرشل اللذين زاراها بنفس الفيلا  عقب انتهاء مؤتمر أنفا ،و كذا الفنان الاسطورة شارلي شابلن ..و غيرهم كثيرون .
لائحة هؤلاء المشاهير الذين سيطرت مراكش على هواهم  طويلة جدا و يصعب حصرها في هذا المقام ، لكن هناك أسماء ظل صداها يتردد كثيرا بفضاءاتها ، منهم "لاشوفيير"  حفيد ألفريد دوميسيه ، و ماريا قدامة أرملة الكاتب خورخي بورخيص و الكاتب و المفكر الإيطالي إمبرتو إيكو و تينيسي وليامز و  أرملة الشاه إيران و الممثل ألان دولون و الفيلسوف برنار هنري ليفي  و دوقة النمسا  و المخرج ألفريد هيتشكوك الذي يذكر  سكان حي المواسين إلى اليوم ارتياده لمقهى "زروال " الذي يوجد بمدخل الصباغين على مقربة من السقاية التاريخية لهذا الحي ، و احتسائه لكؤوس النعناع به .
و من الصعب أن ندرج ضمنهم  أسماء كخوان غوتصيللو و برت فلينت و هانس كيرتس لأن هؤلاء أضحوا مراكشيين حقا، لا مكان يتصورون فيه أنفسهم أحياء عدا مراكش ..





من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية