مراكش تحتضن لقاء حول تحصين نظم المعلومات ومحاربة الجريمة الالكترونية

الاثنين 2 يونيو 2014

نظمت المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بمراكش ، نهاية هذا الأسبوع، لقاء تناول موضوع تحصين نظم الإعلام والتواصل ومحاربة الجريمة المعلوماتية. 
ويندرج هذا اللقاء، الذي ضم خبراء ناقشوا هذا الموضوع من جوانب مختلقة، في إطار الحملة الوطنية للتحسيس بمخاطر الجرائم المعلوماتية (6 ماي -25 يونيو) والتي أطلقها المركز المغربي للأبحاث المتعددة التقنيات والابتكار بدعم من وزارة الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي وبتعاون مع العديد من المؤسسات الجامعية.
وتناول هذا اللقاء، الذي أطرته الجمعية المغربية للثقة الرقمية، الجوانب التشريعية والتقنية والتنظيمية التي تهم أمن وتحصين نظم الإعلام والتواصل . وقدم طلبة مهندسون بالمدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بمراكش، بهذه المناسبة، عروضا حول استغلال الثغرات الأمنية في مختلف أنظمة الاستغلال ، كما قدموا اقتراحات رقمية من أجل تعزيز أمن شبكات المعلوميات.
وأبرز رئيس الجمعية المغربية للثقة الرقمية أنس أبو الكلام، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن المغرب انخرط في مسلسل تحصين نظم الإعلام والتواصل، من خلال توقيعه على العديد من الاتفاقيات الدولية ذات الصلة بهذا الموضوع، من بينها اتفاقية بودابيست حول الجريمة المعلوماتية والاتفاقية العربية لمحاربة الجريمة المعلوماتية.
وأضاف أن هذا اللقاء الدراسي يندرج في إطار تحسيس جمهور عريض بمخاطر الجرائم المعلوماتية وحماية نظم الإعلام والتواصل وذلك بالنظر للأهمية المتنامية للتكنولوجيات الحديثة للإعلام في الحياة اليومية للأشخاص.
وأبرز أن أمن نظم الإعلام ومحاربة الجرائم المعلوماتية يعد انشغالا كبيرا يهم الجميع في ظل مجتمع أضحى أكثر تواصلا عبر شبكة الانترنت وما ينبثق عن ذلك من تعدد المخاطر المرتبطة بحماية الحياة الشخصية للأفراد والمعطيات الخصوصية.
وتقوم الجمعية حاليا بالتحضير ، في إطار هذه الحملة ، لحملة تحسيسية واسعة النطاق حول الجرائم المعلوماتية تستهدف التلاميذ والآباء ، فضلا عن المشاركة في تنظيم لقاء دولي سيضم خبراء من مختلف الدول من أجل استلهام التجارب المتقدمة في هذا المجال وذلك في أفق خلق نواة للخبراء المغاربة في مجال أمن نظم الإعلام والتواصل.
و م ع


معرض صور