المراكشية : بوابة مراكش /
قضايا مراكش والمغرب بعيون محلية

مراكش الى جانب اكادير والبيضاء ينفردون ب 70 % من ليالي المبيت السياحية

الاحد 28 يوليوز 2013

لا تزال مدن مراكش وأكادير والدار البيضاء، الوجهات السياحية الكلاسيكية في المغرب، في مقدمة تصنيف المدن الأكثر استقطابا للسياح، سواء المغاربة أو الأجانب.ويختار ضيوف المغرب، المنبهرون بتاريخ المملكة والشمس والبحر على العموم إما مسار المدن العتيقة أو المدن الساحلية.
ويبدو أن المغاربة يتوجهون بشكل متزايد نحو شمال البلاد، طنجة والسواحل المتوسطية، ونحو المنطقة الأطلسية (ما بين أصيلة والجديدة) وبشكل أقل نحو الأطلس المتوسط، في حين أن غير المقيمين يتوافدون أكثر على الوجهات الوسطى، خاصة مراكش وأكادير والجنوب حسب الدراسة المستقبلية 2030 للمندوبية السامية للتخطيط.
وانفردت ثلاث مدن (مراكش وأكادير والدار البيضاء) لوحدها بحوالي 70 في المئة من ليالي المبيت المسجلة ما بين يناير وماي 2013 (أرقام مرصد السياحة)، مما يعكس بالتأكيد تمركزا قويا للعرض السياحي في بعض المدن.
ويتأكد هذا المعطى أيضا على مستوى العائدات السياحية، حيث مثلت هذه الوجهات ذاتها أزيد من 60 في المئة من مجموع العائدات المسجلة سنة 2011 بالمدن السياحية الرئيسية في المملكة (مراكش وأكادير والدار البيضاء والرباط وطنجة وفاس).
وحتى على مستوى التسويق، تعد هذه الوجهات الأكثر مبيعا سواء من قبل وكالات الأسفار أو عبر باقي الدعامات. وتشكل في الغالب موضوع صفقات على الأنترنت، وهو منتوج جديد ساهم في دمقرطة السياحة بالنسبة للمواطن العادي الذي لا تتيح له إمكانياته رفاهية الإقامة في فندق من أربع أو خمس نجوم بمراكش أو أكادير.
وإلى جانب العامل التاريخي، تشكل البنيات التحتية السياحية عنصرا حاسما في تشكيل الخريطة السياحية للمغرب، إذ أن أقل من عشر مدن تتمركز فيها حوالي 80 في المئة من طاقة وسائل الإيواء في 2004 .
وتعد أكادير أول مركز سياحي في المملكة ب 22,34 في المئة من الطاقة الإجمالية، تليها مراكش (21,16 في المئة) والدار البيضاء (8,13 في المئة)، وطنجة (6,13 في المئة) وفاس (5,13 في المئة).
ويأتي تمركز طاقة الإيواء في الساحل والمدن العريقة أيضا نتيجة ضعف تنوع العرض السياحي المغربي.
وقد تم إحداث منشآت من أجل الاستجابة لصنفين من المنتوج، وهما الاستجمام على الساحل والمنتوج الثقافي (في المدن العريقة). ويؤدي ضعف التنوع هذا بطبيعة الحال إلى محدودية الوقع المرتقب من السياحة على مجموع التراب.
وتعرض هذه الفوارق بين الجهات السياحة الوطنية للعديد من المخاطر. ففي حالة مراكش- المدينة التي تشكل أيقونة البلاد وتحتكر حصة الأسد من السياح الوافدين، خلف الهجوم الآثم الذي ضرب المدينة خسائر ضخمة بالنسبة للسياحة الوطنية في مجملها.
كما أن سياحة الاستجمام تتأثر كثيرا بالموسمية، نظرا لارتباطها بالعطل الصيفية.
ومن جانب الطلب، فإن موسمية السياحة مردها تنظيم العطل المدرسية التي ترهن تواريخ سفر الأسر وتهيمن عليها بالأساس العطل الصيفية في أوروبا (المصدر الرئيسي للسياح نحو المغرب).
ولمواجهة هذا الوضع وضمان توازن أكبر بين الجهات، سواء على مستوى الجاذبية أو توزيع النتائج، تتضمن رؤية 2020 تقطيع التراب الوطني إلى ثمانية أقطاب سياحية كبرى.
ويتعلق الأمر بقطبي «سوس والصحراء الأطلسي» و»المغرب البحر الأبيض المتوسط» اللذين سيتمحوران حول عرض استجمام معزز عبر استكمال منتوجات المخطط الأزرق وتطوير منتوجات جديدة في الجنوب، وأقطاب «رأس الشمال» و»المغرب الوسط» و»الأطلسي الوسط» و»مراكش الأطلسي» التي تركز على عرض ثقافي يثمن مواردها المادية واللامادية، ثم قطبي «الأطلس والوديان» و»جنوب الأطلس الكبير» الموجهين نحو سياحة مستدامة عبر عرض للطبيعة، يبرز التنوع الكبير وغنى مواقعهما الطبيعية.
وتطمح هذه الاستراتيجية أيضا إلى تنويع العرض السياحي المغربي بالمراهنة على باقي أنماط السياحة، خاصة الجبال والسياحة القروية والرياضة.
ووعيا بأهمية هذا الورش، كان وزير السياحة لحسن حداد صرح مؤخرا لوكالة المغرب العربي للأنباء أن هذه الأقطاب السياحية الثمانية ستحظى بموقع وطموح نوعي لتشجيع الاستفادة المتبادلة من المؤهلات والموارد بين الجهات.
وأضاف أن الأقطاب الثمانية أحدثت بناء على مبدأ التماسك وتكامل الموارد لتصبح وجهات سياحية معروفة على الصعيد الدولي، وتوزيع ثروات السياحة على جميع المناطق الترابية عبر تثمين المؤهلات السياحية لجهات المملكة.  
المراكشية
حرر من طرف [المؤلف] في [التاريخ]
المراكشية

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية


معرض صور



المراكشية على الفايسبوك

على التويتر

الاشتراك بالرسالة الاخبارية

المراكشية في مواقع التواصل