مخدرات في سيارته : محاكمة النقابي مجدي يوم 24 ابريل الجاري

السبت 20 أبريل 2013

مخدرات في سيارته : محاكمة النقابي مجدي يوم  24 ابريل الجاري
اوضحت مصادر متطابقة ان حميد مجدي النقابي الذي كانت المصالح الأمنية قد عثرت على مخدرات في سيارته بمراكش سيمثل في اول جلسة عمومية لمحاكمته  في ابتدائية مراكش يوم 24 أبريل الحالي

ويعود اعتقال حميد مجدي حسب بيان صادر عن ال كدش الذي ينتمي اليها مجدي عندما كان في زيارة لأسرته في شهر نونبر الماضي من عام 2012 بمراكش فتلقى مكالمات هاتفية متكررة من طرف امرأة تتدعي أنها تعرفه منذ العام الماضي و أنها سبق أن التقت به هو و أخوه و أنها ناشطة جمعوية و نقابية و تود لقاءه هي ناشط آخر للتعاون واستثمار ما تعتبره مشتركا بينهما و بينه في المجالين (النقابي والجمعوي)، وبينما كان مجدي متواجدا في مراكش أعادت المرأة اتصالها به ملحة عليه مرة أخرى على لقاءه في الصخيرات، ليحيبها حميد مجدي بأنه لا يمكنه موافاتها بالصخيرات وأنه في مراكش لزيارة أسرته، وفي تحول ملفت أخبرته بأن الطائرة التي ستقلها في اتجاه فرنسا سوف تقلع من مراكش على الساعة السادسة مساء، واقترحت أن تلتقي به بمراكش يوم الجمعة 16 نوفمبر 2012 فوافق. وصبيحة يوم الجمعة قرر حميد مجدي لقاء هذه السيدة رفقة أخيه حسن مجدي لكونها تتدعي معرفته ولتجنب الشبهة. وحين وصل صحبة أخيه حسن مجدي للمقهى المتفق عليه اللقاء قرب مرجان بمراكش، وجدا هذه السيدة في انتظارهما وكانت أول من تعرفت عليهما، فقدمت نفسها على أنها مغربية مقيمة بالخارج وأنها ناشطة نقابية ولها اهتمامات جمعوية، فنية وثقافية وترغب في الاستفاذة من الخبرة التي راكمها حميد مجدي في هذا المجال من أجل التعاون والتنسيق في أنشطة ذات الصلة... وحين وصلت الساعة حوالي الساعة الحادية عشر صباحا، طلبت من الرفيق حميد مجدي أن يوصلها هو إلى حدائق ماجوريل بسيارته، إعتذر لها الرفيق حميد مجدي وأخبرها أن السيارة التي جاءا بها لهذا اللقاء هي سيارة أخيه و هو مرتبط المساء بعمله، واقترح أن يوصلاها معا للمكان الذي طلبته ليتمكن هو وأخوه من الذهاب إلى منزل أختهما التي تنتظرهما على غذاء عائلي هي و الأم و بعض أفراد الأسرة.
 
 
 
المراكشية


معرض صور