المراكشية : بوابة مراكش /
قضايا مراكش والمغرب بعيون محلية

مثقفون وفنانون وأسماء.. من المغرب ماتت في 2013

الخميس 2 يناير 2014

مثقفون وفنانون وأسماء.. من المغرب ماتت في 2013
ـ بحسرة وألم، ودّعت الساحة الثقافية والفنية المغربية عدداً من رموزها الفاعلة: فقد انتقل إلى دار البقاء الشاعر محمد الصباغ عن سن الخامسة والثمانين عاما بعد جهود إبداعية كبيرة في ترسيخ الحداثة الشعرية، أثمرت العديد من الدواوين، من بينها: العبير الملتهب – شجرة النار – كالرسم بالوهم ـ بغدادات ـ أطالب بدم الكلمة، بالإضافة إلى عدة قصص للأطفال.
ورحل الكاتب والروائي الدكتور إدريس بلمليح بعد صراع طويل مع المرض، مخلفاً وراءه خمس روايات: “الوردة والبحر”، “القصبة”، “خط الفزع″، “مجنون الماء”، “الجسد الهارب”، وكتبا نقدية من ضمنها: “المختارات الشعرية وأجهزة تلقيها عن العرب”، “نماذج من الذات المنتجة للخطاب العربي الحديث”، و”الرؤية البيانية عند الجاحظ”، “القراءة التفاعلية: دراسات لنصوص شعرية حديثة”.
كما نعت الأوساط الشعرية المغربية أحد علاماتها البارزة: عبد السلام الزيتوني الذي بدأ نظم الشعر عام 1960، ونشر أول قصيدة له في رثاء مدينة أغادير بعد تعرضها للزلزال الأليم، ثم توالي نشر قصائده في العديد من المنابر الثقافية المغربية والعربية. وفي عام 1966، كان المرحوم الزيتوني في مقدمة مستقبلي الشاعر الكبير الراحل نزار قباني وذلك خلال زيارته للمغرب. 
وسلّم المفكر والأديب المغربي الطاهر واعزيز الروح إلى بارئها، بعد مسيرة طويلة في الكتابة والبحث وتدريس الفلسفة في الجامعة المغربية. وحزنت مدينة العرائش لفقدان أحد مثقفيها: الكاتب والصحافي محمد الصيباري الذي وفاته المنية عن عمر ناهز 68 سنة, وكان الراحل من بين الكتاب المغاربة الذين شكلت نصوصهم جسراً لتعزيز العلاقات الثقافية بين المغرب وإسبانيا، مما أهله لنيل جوائز رفيعة في الجارة الأيبيرية. كاتب آخر كان يساهم في مد الجسور الثقافية بين المغرب وأوربا، رحل ـ هو أيضا ـ خلال عام 2013: إلياس إدريس العمراوي (أحد أعضاء اتحاد كتاب المغرب القدامى) الذي اختار مدينة “نانت” الفرنسية لنشاطه الثقافي، ولاسيما عبر محترفات الكتابة المسرحية التي كان يشرف عليها لفائدة الصغار والأطفال والمعاقين والشيوخ، فضلاً عن نشاطه الثقافي ببعض الإذاعات الفرنسية المحلية، ونشاطه في مؤسسة المؤلفين المسرحيين بفرنسا.
وعن سن يناهز الثامنة والخمسين، غادر الباحث والشاعر الزجال محمد الراشق الحياة، مخلّفاً وراءه إبداعات وأبحاثا زجلية وذِكراً حسناً يتداوله كل الذين عايشوه عن قرب خلال النشاطات الثقافية ومنتديات المجتمع المدني.
وفي مدينة طنجة، توفي الناقد والباحث محمد الدهان، إثر أزمة قلبية مفاجئة ألمّت به، ولم يشع خبر وفاته إلا بعد دفنه من طرف أسرته. وعُرف الراحل بكونه كان أحد أبرز نشطاء النقد السينمائي وكذلك البحث السوسيولوجي في المغرب.
وفَقَدَ الحقل التشكيلي المغربي أحد أعلامه الكبار الذين ساهموا فيها إبداعا وبحثا وتنظيرا وتدريسا. إنه الفنان محمد شبعة الذي توفي عن سن تناهز 78 عاما. وكان الراحل شارك في وضع لبنات مشروع رؤية جديدة للفن والثقافة والمجتمع عبر مجلة “أنفاس″ سنة 1965، حيث أسس رفقة محمد لمليحي وفريد بلكاهية حركة طليعية في الفن أطلقوا عليها اسم: جماعة 65، واعتقل الراحل ضمن حملة شملت نشطاء الحركة اليسارية الراديكالية آنذاك بالمغرب، من أمثال عبد القادر الشاوي، وعبد اللطيف اللعبي…وأصدر سنة 2001 كتابا بعنوان “الوعي البصري بالمغرب”.
كما ودّع الفنانون المغاربة عددا من زملائهم الراحلين: الممثلون حميدو بنمسعود ومحمد بنبراهيم ومحمد مستعد ومحمد مجد ومحمد الحبشي وأحمد عزيز الشاوي والمطرب محمد بن الحسين السلاوي وعازف العود أحمد سليمان شوقي والمغني الشعبي عبد الله البيضاوي والمغنية الشعبية الشيخة الحامونية والموسيقي حسن مفتاح والكاتب والزجال محمد شهرمان وفنان “الطقطوقة الجبلية” أحمد الكرفطي.
تغمدهم الله الراحلين بواسع رحمته وأسكنهم فسيح جناته.

القدس العربي
حرر من طرف [المؤلف] في [التاريخ]
القدس العربي

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية


معرض صور



المراكشية على الفايسبوك

على التويتر

الاشتراك بالرسالة الاخبارية

المراكشية في مواقع التواصل