متابعة "الجازولي ومن معه" اول قرار للوكيل العام الجديد بمراكش

الاحد 8 سبتمبر 2013

متابعة "الجازولي ومن معه" اول قرار للوكيل العام الجديد بمراكش
أفاد عضو في الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب فرع مراكش ان الوكيل العام للملك لذى محكمة الاستئناف بمراكش  الذي تم تنصيبه يوم الجمعة الماضي قرر متابعة كل من عمر الجزولي، وعبد الله رفوش الملقب بولد العروسية، ومحمد نكيل، وزين الدين الزوهوني  ، وضياء بنجلون، وعبد العزيز بلقزيز...وذلك من أجل ارتكابهم جنايات تبديد أموال عمومية ، وتزوير وثائق رسمية وإدارية ، وتلقي فائدة من مؤسسة ، 

وكانت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية التي أجرت مجموعة من الابحاث والتحريات المتعلقة بموضوع الشكاية واستمعت إلى مجموعة من الأطراف وعلى راسهم عمر الجزولي العمدة السابق وعبد الله رفوش وزين الدين الزرهوني وآخرين، وتمت إحالتهم على قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بمراكش الأستاذ يوسف الزيتوني من أجل إجراء التحقيق معهم ، بحيث من المرتقب أن يبدأ استنطاقهم خلال الشهر المقبل 

وكانت شكاية الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب فرع مراكش قد اشارت الى النفقات والمصاريف غير المبررة والتي صرفها المجلس الجماعي بمراكش في عهد عمر الجزولي على مجموعة من الاشخاص لا تربطهم اية علاقة بالمجلس ولم يسبق ان قدموا أي خدمة إلى هذا الاخير، وهي نفقات تتعلق بإطعام وإيواء مجموعة من الاشخاص في فنادق فخمة سواء داخل مدينة مراكش او خارجها، ويوجد ضمن هؤلاء الاشخاص 19 صحفيا بالقناة الثانية، ومحمد كريم إطار مسؤول بوزارة الداخلية والذي استفاد من الإطعام والإيواء بأحد الفنادق الضخمة بالمدينة مقابل 22 مليون سنتيم، أداها المجلس الجماعي لمراكش من ماليته في عهد عمر الجزولي دون ان يؤدي اية خدمة للمجلس ولا للساكنة.
 
واستفادت  شخصية سينغالية واستاذ جامعي من الإيواء والإطعام في فنادق مراكش الفخمة وهو ما ينطبق ايضا على شخصيات اخرى استفادت من ميزانية المجلس الجماعي من( 2003 ـ 2009 ) بحيث ان المجلس صرف ملايين السنتيمات على هذه الشخصيات وذلك لكي تؤدي بعض الادوار  ضمن منظومة الفساد القائمة بالمدينة يقول عضو الهيئة
 
المراكشية


معرض صور