المراكشية : بوابة مراكش /
قضايا مراكش والمغرب بعيون محلية

ماذا لو توقف الفيزازي عن الكلام 24 ساعة؟

الجمعة 11 أبريل 2014

ماذا لو توقف الفيزازي عن الكلام 24 ساعة؟
أكثر السلفي محمد الفيزازي من التصريحات والخرجات الإعلامية بعد أن قصد الملك محمد السادس المسجد الذي يخطب فيه الجمعة، وبعد أن صلى أمير المؤمنين وراءه
 
 أصبح يرى أن في عنقه دينا وجب رده، لهذا انتظروا منه كلاما كثيرا وطلقات نارية باتجاه خصوم الدولة في القادم من الأيام.
 
 وعلى وزن المثل المغربي الذي يقول: «هل تعرف العلم؟ قال: أعرف الزيادة فيه»، كتب السلفي، الذي قضى ثماني سنوات في السجن، يجرم انتقاد الحكام، فقال: «من التطرف أن تهتم بانتقاد الحاكم وأنت تعلم أن انتقادك لا يتجاوز طول أنفك، وتعلم أنك لست أهلا لانتقاده أصلا»، وأضاف على حائطه الأزرق في الفيسبوك الذي لا ينساه ليل نهار: «ولو لم تكن جاهلا لكان اهتمامك بما ينفعك في دينك ودنياك».
 
الفيزازي لا يرى فائدة في انتقاد الحكام، بل يرى أن ذلك من البدع التي وجب على المؤمن أن يتجنبها، فهو لا يرى حقاً للمواطن في انتقاد من يحكم...
 
دافعت عن حق الفيزازي في محاكمة عادلة يوم اعتقل، ولم أكن أرى أن حوارا في جريدة «الشرق الأوسط»، مهما كان شاذا، يقود صاحبه إلى 30 سنة سجنا، ولم أكن، لا أمس ولا اليوم، متفقا مع الفكر السلفي ولا مع منهج الفيزازي، سواء قبل أن يراجع نفسه عندما كان يصرخ على شاشة الجزيرة قائلا: «إن ديننا يأمرنا بالذبح»، وكان يكفر العلمانيين والديمقراطيين والليبراليين بجرة قلم وبخفة لا تضاهى، أكثر من هذا كان يرى أن من لا يكفر خصومه فهو كافر حتى وإن كان مسلما، كما أنني لا أتفق مع نسخته الفكرية الجديدة حيث أصبح فقهاء السلاطين والبلاط نموذجا له، وقد كتب يدافع عنهم بأسلوبه السجالي الفارغ من أي محتوى جدي: «من أراد الحديث عن علماء البلاط بسوء فلا ينس زوايا البلاط وأحزاب البلاط وأطباء البلاط ومهندسي البلاط وجيش البلاط وشرطة البلاط ودرك البلاط وأساتذة البلاط، من الحضانة إلى الجامعة... وفي النهاية شعب البلاط».
 
العقل السلفي عقل ولي الأمر، لا يفكر خارج الأدب السلطاني، وفقه الاستبداد الإسلامي القديم الذي يقدم الطاعة على الشورى، والخوف من الفتنة على العدل... وحتى عندما أصبح هذا الفكر عنيفا ومتطرفا في العقود الأخيرة، فإن مرجعيته الفكرية ظلت حبيسة فقه القرون الوسطى... ولهذا فإننا لا ننتظر من هذا الفكر أن يندمج في مسار التحول الديمقراطي بسهولة، ولا أن يقف على الحياد في هذه المعركة. السلفي إما جندي في تنظيم القاعدة ينتظر الأوامر من الدكتور أيمن الظواهري لتفجير نفسه وأهله وبلده، وإما أنه تابع للأنظمة المحلية أو الخليجية، وينتظر ساعة الصفر ليتحرك ضد أي تحول ديمقراطي، ويعمد إلى خلط الأوراق، وتحريف معركة التغيير السياسي إلى حرب للتفتيش في عقائد الناس ولحاهم وشعائرهم...
 
انظروا ماذا فعل السلفيون في مصر، زايدوا على الرئيس المخلوع محمد مرسي في موضوع التنصيص على الشريعة الإسلامية في الدستور، ثم لما وقع الانقلاب العسكري هربوا للتحالف مع السيسي وابتلعوا كل مطالبهم الدينية، وفي تونس كان السلفيون يتعايشون مع نظام بنعلي، لكن لما قامت الثورة حملوا السلاح وبدؤوا في تصفية اليساريين والمزايدة على النهضة.
 
أغلب السلفيين بضاعتهم في العلم قليلة، وفي السياسة زهيدة، وهم جزء من مشاكل مجتمعنا لا جزء من حلها.. وإلى الله الأمر من قبل ومن بعد.
 
توفيق بوعشرين
حرر من طرف [المؤلف] في [التاريخ]
توفيق بوعشرين

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية


معرض صور



المراكشية على الفايسبوك

على التويتر

الاشتراك بالرسالة الاخبارية

المراكشية في مواقع التواصل