لهذا لا تتبع الجماهير النقابات إلى الشارع ؟


توفيق بوعشرين | حرر بتاريخ 26/04/2014




لهذا لا تتبع الجماهير النقابات إلى الشارع ؟
بعد أن فشل حميد شباط في حشد العمال والموظفين ضد حكومة بنكيران في تظاهرة السنة الماضية التي استعان فيها بالحمير والبغال وجلبت عليه، وليس على الحكومة، سخرية وسائل الإعلام في الداخل والخارج
 
ها هي ثلاث نقابات كبرى (الكونفدرالية الديمقراطية للشغل والاتحاد المغربي للشغل والفيدرالية الديمقراطية للشغل) لم تنجح  في حشد مسيرة كبيرة في الدار البيضاء ضد السياسة الاجتماعية للحكومة، واقتصر الأمر على نزول بضعة آلاف من العمال والموظفين إلى الشارع مطالبين بنكيران بالرحيل...
 
 هل سيسمعهم بنكيران ويرحل يوم الاثنين لأن 10 آلاف أو حتى 20 ألفا ينتمون إلى ثلاث نقابات نزلوا إلى الشارع مطالبين برأس الحكومة؟ لا أعتقد ذلك، بالعكس بنكيران سيشعر بالسعادة لأن النقابات الثلاث أعطته الفرصة ليظهر للرأي العام أن شعبيته مازالت بخير، وأنه رغم صعوبة قراراته ومساسها بجيوب الفقراء والطبقات الوسطى خاصة، فإن هؤلاء مازالت لديهم القدرة على الصبر وانتظار الأفضل من هذه الحكومة رغم قلة تجربتها، ورغم ترددها إزاء إصلاح صندوق المقاصة.
بنكيران يشعر بأن الشعب يفهمه أكثر من النخبة، وحتى إذا لم تكن معه في أغلبيته فإن قطاعات واسعة تتفهم ظروف البلاد والإكراهات التي تحيط بالعمل الحكومي، وأن المأجورين والموظفين الذين يهددهم بنكيران بالرفع من سن تقاعدهم إلى 65 سنة، وتخفيض ما سيحصلون عليه بعد التقاعد من تعويضات، فإنهم لم يقرروا بعد رفع الورقة الحمراء في وجهه، ولهذا لم ينزلوا يوم الأحد الماضي إلى الشارع للتظاهر، ليس خوفا من قمع الشرطة، ولا خوفا على مناصبهم في القطاع العام أو الخاص، بل أملا في القادم من الأيام. 
 
رأيي أن هذا التحليل صحيح بنسبة 50 في المائة، أما الخمسون في المائة الأخرى فهي أن العمال والموظفين لم ينزلوا إلى الشارع يوم أمس ولا قبل ذلك بنسبة أو كتلة معبرة للاحتجاج ضد الحكومة لأن «الجماهير الشعبية» لم تعد تثق في النقابات ولا قياداتها، ولم تعد ترى أن هذه النقابات تدافع حقاً عن المحرومين والفقراء وصغار الموظفين والمأجورين.
هذه الحقيقة يعرفها الجميع، لهذا لم تخرج «الكتلة الحرجة» إلى الشارع إلى الآن، من جهة، لأنها مازالت تنتظر من الحكومة أن تفي بوعدها كما انتظرت الحكومات السابقة، ومن جهة أخرى فإن هذه الكتلة ليست مؤطرة ولا مهيكلة داخل نقابة أو حزب أو تيار شعبي...
 
لهذا على بنكيران أن يحسن قراءة رسالة هذا العزوف عن خروج المأجورين والموظفين إلى الشارع للاحتجاج، فهذا ليس معناه أن الناس يعيشون في بحبوحة العيش، وأن جيوبهم لم تتضرر من القرارات التي اتخذتها الحكومة، أبدا، لقد سبق لرئيس الحكومة أن وعد الفقراء بدعم مالي مباشر ما بين 500 و800 درهم في الشهر ولم يحققه إلى الآن (لا تتوصل العائلات الفقيرة التي لا تتوفر على سيارة سوى بـ2000 درهم في السنة، أي 5 دراهم في اليوم، في حين يأكل الأغنياء والشركات والمعامل المليارات من صندوق المقاصة باسم دعم الفقراء في أكبر عملية نصب تتم منذ سنوات، وهذا تقييم المجلس الأعلى للحسابات وليس كلامي أنا). 
 
عندما ترى عاملا مقهورا وفقيرا في المصنع لا يحتج ولا يطالب بحقوقه ولا يفتح فمه إلا ليشرب من كأس المرارة، فأول شيء يجب أن تخافه هو صمت هذا العامل لا ضجيج الآخرين، وعليك أن تتوقع من هذا الصامت الأسوأ، لهذا أعطه بعضا من حقوقه، واشترِ ردود فعله، ولا تعول طويلا على صبره لأن هدوءه قد يخفي عاصفته...




في نفس الركن
< >

الثلاثاء 15 غشت 2017 - 22:13 دهس المارة : آخر هلوسات الإرهاب

أخبار | مراكش | ثقافة وفن | تعليم | آراء | فيديو | اعلانات | Almarrakchia




الأكثر قراءة

التفاعل الرقمي

06/08/2017 - سعيد يقطين

أيام زمان وسيميائيات المدرسين

24/07/2017 - سعيد بوخليط

أزمة قطر: هل تمادت السعودية في موقفها؟

16/07/2017 - فرانك غاردنر / مراسل الشؤون الأمنية في بي بي سي

image
image
image
image
image
image

Facebook
Twitter
Flickr
YouTube
Rss
بحوث I تعليم I جامعة