الصفحة الرئيسيةكورونا

للمرة الأولى.. حوالي 200 ألف إصابة في روسيا خلال 24 ساعة

أحصت فرقة العمل المعنية بفيروس كورونا الحكومية 197076 إصابة جديدة خلال الـ 24 ساعة الماضية، بزيادة حوالي 14 ألف عن اليوم السابق وضعف العدد قبل أسبوعين. كما أبلغت فرقة العمل عن 701 حالة وفاة. بينما ارتفعت الإصابات بشكل كبير، ظلت الوفيات اليومية في الأسابيع الأخيرة ثابتة بين ما يقرب من 600 و700.

وفقًا لآنا بوبوفا، رئيسة وكالة الصحة العامة الروسية، فإن متحور أوميكرون شديد العدوى يمثل 60 في المائة من الإصابات الحالية.

على الرغم من الزيادة، قاوم المسؤولون الروس فرض أي قيود كبيرة. علاوة على ذلك، رفعت الحكومة مؤخرًا قيود العزل الذاتي لمدة سبعة أيام لأولئك الذين يتعاملون مع مرضى كوفيد-19. كما تم قطع العزل الإلزامي لأولئك الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس من 14 إلى سبعة أيام، وتم إلغاء شرط إجراء اختبار سلبي لإنهاء العزل.

تعرضت روسيا للإغلاق مرة واحدة فقط، لمدة ستة أسابيع في عام 2020، وفي أكتوبر 2021 صدرت أوامر للعديد من الأشخاص بالابتعاد عن العمل لمدة أسبوع تقريبًا. لكن بخلاف ذلك، ظلت الحياة في معظم أنحاء البلاد طبيعية إلى حد كبير.

في الأسابيع الأخيرة، بدأ عدد متزايد من المناطق الروسية في فرض قيود على أولئك الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا، حيث أشار المسؤولون إلى أن الزيادة الحالية تؤثر على الأطفال أكثر بكثير من سابقاتها. في العديد من المناطق، تحولت المدارس إما إلى التعلم عن بعد أو إلى إجازة ممتدة للطلاب. في سانت بطرسبرغ، ثاني أكبر مدينة في روسيا، مُنع القاصرون مؤقتًا من دخول معظم الأماكن العامة.

بدأت روسيا في تلقيح الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و17 عامًا فقط الشهر الماضي باستخدام لقاح سبوتنيك إم المطوَّر محليًا. وفقًا لتقارير وسائل الإعلام ومستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي، تم توفير كميات صغيرة فقط من اللقاح للمراهقين.

تم تطعيم حوالي نصف سكان روسيا البالغ عددهم 146 مليونًا فقط حتى الآن، على الرغم من أن البلاد كانت من بين أولى الدول في العالم التي أطلقت لقاحات كوفيد-19.

arArabic