لغز اختفاء لافتة من كلية آداب مراكش .. ومحاربة العميدة لرئيسها

حرر بتاريخ 29/01/2015
المراكشية


لم يصدق أحد ان رئيس الجامعة يمكن ان يتنقل بنفسه الى كلية الآداب بمراكش -رغم ان المتهمين اياه لم يكونوا يعتقدون في ذلك - لإزالة لافتة نقابية للفرع الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم العالي علما ان الكلية كانت مغلقة وببابها حارسان 
ازالة اللافتة النقابية، والتي كانت مصطنعة ، القصد منها النيل من رئيس الجامعة ، وذلك حسب ما توصل اليه المهتمون ، لم تكن لتمر دون ان يتم الوصول  الى "المتهم" الحقيقي الذي أزال اللافتة بأمر من العميدة  لتعطي الى الجهات المعادية للرئيس مبرر الهجوم عليه بمحاربة العمل النقابي
عميدة الكلية التي وعدت مسؤولين والأستاذ "الملفقة له التهمة الى جانب رئيس الجامعة "، باصدار بلاغ توضح فيه  ملابسات الحادث ، لم تقم بذلك حتى لا تزعج الجهات المذكورة ، والذي تبيّن من خلال أدلة لا يتسرب لها الشك ، ان العميدة بالنيابة الحالية كانت عضوا فاعلا في استراتيجية الجهات المذكورة لمحاربة الرئيس وهو ما تعرفه كل مكونات الجامعة 





1.أرسلت من قبل ماسترشاف في 30/01/2015 14:49
قسمت العميدة الحالية وداد التباع امام الاساتذة والموظفين في بداية ولايتها على انها لن تتقدم لولاية ثانية ؟؟؟؟ غير أنها أصرت بعدها وقامت بالاحتيال وصنع المكائد لرئيس الجامعة ليختار لها لجنة على المقاس من بينهم استاذ الحقوق جار لها واستاذ من كلية الآداب تسمح له خلال ولايتها بترك طلبته بكلية اداب مراكش للالتحاق بالامارات العربية المتحدة للعمل هناك (لانتحدث عن استفادته من سنة كاملة (ساباتيك) كل ذلك للاحتفاظ على كرسيها . والبقاء لله . انها تريد البقاء ليس للحفاظ على كرسيها فقط لمزيد من الامتيازات وانما خوفا من عميد جديد سيجد الواقع الخفي الذي سيصدم من يعتلي الكرسي بعدها وتلك هي الطامة الكبرى

تعليق جديد
Facebook Twitter

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية