لشبابيك البنك الشعبي في مراكش حق العطلة هي الاخرى

حرر بتاريخ 17/01/2016
بوبكر فهمي


إذا كانت كل الأبناك ومعظم الإدارات بالمغرب تمنح  يومي السبت و الأحد عطلة لأطرها ومستخدميها و عمالها، فإن  علماء البنك الشعبي بالمغرب ذهبوا أبعد من ذاك،  فهم يمنحون العطلة للمستخدمين وللشبابيك الأوتوماتيكية التابعة لوكالاتهم أيضا.
 

إنها فكرة لو يتوصل إليها أعتى الحقوقيين في أوربا والعالم الغربي، لقد ترك علماء البنك الشعبي حقوق الإنسان جانبا، وصبوا اهتمامهم على حقوق الآلة فناضلوا و ثابروا  حتى انتزعوا حق الشبابيك الأوتوماتيكية في الراحة يومي  السبت و الأحد. ولم لا ؟ فقد أضحت الآلة جزءا  مهما من حياتنا اليومية وسيكون من الإجحاف حرمانها من الحق في العطلة.  هكذا ارتأى علماء البنك الشعبي.


هنيئا لعلماء البنك الشعبي ، وعذرا لزبائنه ، لا يهم إن كانوا لا يستفيدون من خدمة يؤدون ثمنها  مرة في السنة، لا يهم إن كان نفس الزبائن يستنجدون بشباك بنك آخر لاستخلاص بعضا من مالهم مقابل مبلغ إضافي..

فما عليهم إلا أن يوسعوا معارفهم 
 في مجال الحقوق ....حقوق  الآلة  طبعا ، أما حقوق الإنسان، فهذا مجال آخر....

 




من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية