لاجئون صحراويون بدون حقوق في دولة الجزائر

حرر بتاريخ 20/10/2016
المراكشية


لا حديث لساكنة المخيمات في الآونة الأخيرة - حسب منتدى فورستين -  إلا عن سبب منعهم من الحصول على بطاقة لاجئ وحرمانهم من ابسط الحقوق في التنقل والتجارة والتملك، واتخاذهم رهائن بمخيمات لا تتوفر فيها أدنى شروط الحياة، مطالبين دولة الجزائر منحهم بطائق اللجوء أو السماح لهم بالحصول عليها خارج أرضها.
واستنكرت الساكنة، حسب المنتدى ، تنكر جبهة البوليساريو لمطالبهم، ونعتهم بالخونة لمجرد إبدائهم الرغبة في التمتع بقليل من الحرية على غرار غيرهم من بعض الصحراويين المحظوظين والمقربين من القيادة ممن يمتلكون جوازات سفر أجنبية منهم من تجنس بجنسيات دول أخرى، فيما تمنح الجزائر جنسيتها فقط للصحراويين من أصول جزائرية وتسمح لهم بممارسة المواطنة الكاملة فوق أراضيها، فيما يبقى السواد الأعظم من الصحراويين القادمين من الأقاليم الجنوبية محرومين من كل تلك الحقوق بل يمارس في حقهم ميز غير مفهوم.
ويتساءل هؤلاء المحتجزون عن الأسباب وراء رفض منحهم بطاقة لاجئ ماداموا يتلقون مساعدات إنسانية وغذائية من طرف المفوضية السامية لغوث اللاجئين على أساس أنهم لاجئون، إذ لو كانوا غير ذلك لما تلقوا أية مساعدات من هذا القبيل، كما يستغربون من حساسية الجزائر والبوليساريو من هذا الموضوع ما داموا هم من يكرس حرمان الصحراويين بالمخيمات من حقوقهم الإنسانية التي يفترض أن تمنحها لهم الدولة التي تحتضنهم باعتبارهم لاجئين "حسب دعاية الجزائر" على غرار ما يقع في كل بقاع العالم، كما لا يمكن القبول بفكرة أنهم مواطنون ينتمون "لدولة صحراوية" هي في الأصل دولة في اللجوء، ولا يمكنها أن تقدم أي شيء لمواطنيها باستثناء بطاقة وطنية يمكن طباعتها في أحقر مطبعة، فأين هي مقومات الدولة ؟ ولماذا الإصرار على سجن الصحراويين والكذب عليهم ببطائق وطنية لا هدف منها سوى ضبط العلاقة مع الدولة المضيفة، وتمكينها من التحكم في كل حركة وسكون لجماعات صحراوية محروسة بميليشيات عسكرية تسمي نفسها جيشا لدولة تعيش على المساعدات وتحرم مواطنيها من الحصول على بطائق اللجوء، لان الحصول عليها ينفي وجود دولة غير معترف بها في الأصل، ويفضح من جهة أخرى عدد الساكنة الحقيقية بالمخيمات مما يؤثر سلبا على حجم المساعدات الغذائية التي تقدمها مفوضية اللاجئين وتستغلها قيادة البوليساريو في تحقيق ثروة على حساب الصحراويين، كما تكمن خطورة منح بطائق اللجوء في إنهاء تزويد المخيمات بالمساعدات نهائيا وتفرض السماح باستقرار الصحراويين بالجزائر أو أي دولة يختارونها، ما يعني نهاية مخيمات تندوف إلى الأبد، لتبقى فقط قيادة الجبهة ومجموعات مسلحة وحيدة تتلقى رواتب من الجزائر تطالب بانفصال الصحراء ولن تكون آنذاك سوى حركة مسلحة لا قاعدة شعبية لها، ولا مؤسسات ولا دولة ولا شعب كما ظلت تسوق على مدى أربعين سنة، فهل يمكن أن يقبل العقل أن وجود دولة في العالم يمكن أن يكون رهينا ببطاقة لجوء: إن منعت عن منتسبيها ظلت الدولة قائمة، وإن منحت لهم انتهت الدولة إلى غير رجعة. فهل يفهم الصحراويون اليوم لماذا ترفض الجزائر منحهم بطائق اللجوء؟ ولماذا تصر البوليساريو على احتجاز الشعب لبقاء دولة وهمية؟، حقا إذا عرف السبب بطل العجب.




من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية