الصفحة الرئيسيةهنا وهناك

كيف تم اغتيال الجاسوسة الإنجليزية الخارقة في ظروف غامضة..

وقعت جريمة قتل غامضة في لندن، وكان مسرحها فندق «شلبورن» الذي يقع في أحد أحياء لندن الراقية، وجد رجال البوليس الكونتيسة «كريستينا سكاربك» غارقة في بركة من الدماء، وقد استقر خنجر كبير في صدرها، فكيف حدث ذلك؟!.

أعمال خارجة للجاسوسة كريستسنا هي سيدة بولندية الأصل تبلغ 37 عامًا، رحلت إلى بريطانيا منذ زمن طويل، وعاشت فيها إلى أن أعلنت الحرب العالمية الثانية، وأخذت الجنسية البريطانية وغيرت اسمها إلى «كريستين جرانفيل» وتطوعت للعمل كجاسوسة لحساب بريطانيا على الألمان، وذلك بحسب ما تم نشره في جريدة الأخبار في 6 يونيو 1952.

وقال الذين عرفوا كريستين وشهدوا أعمال التخريب التي قامت بها في ألمانيا، أنهم لم يشهدوا امرأة استطاعت أن تفعل ما فعلته هذه السيدة؛ حيث استطاعت أن تسجل أعمالاً تشيد بالبطولة والجرأة، واعتقلها رجال النازي ولكنها هربت، وخرجت من معسكرا الاعتقال الألمانية لتشن عليهم حربًا شعواء بلا رحمة.

منحها ميداليتين رفيعتين

هذه هي المرأة التي وجدت قتيلة في الفندق، ورأت السلطات البريطانية أن تكافئها على شجاعتها وبطولتها، بعد أن وضعت الحرب أوزارها فمنحتها ميدالية الملك جورج ثم ميدالية الإمبراطورية البريطانية.

كانت ملكة جمال وارسو

وكريستين كانت سيدة جميلة وفاتنة بكل ما في الكلمة من معنى، وفازت بلقب ملكلة جمال «وارسو»، وهي في ذلك صورة جديدة للجاسوسة.

عملت مضيفة في سفينة ركاب

وقد جاءت كريستين للإقامة في هذا الفندق، بعد عودتها من رحلة جنوب إفريقيا؛ حيث كانت تعمل مضيفة على إحدى سفن الركاب

كيف قتلت ؟

وفي ليلة الحادث خرجت كريستينا، ووصلت إلى الفندق بعد منتصف الليل بقليل، وشعرت بأن هناك رجلاً يتبعها، صعدت درجات السلم مسرعة، ولكنها سمعت صوتُا يناديها باسمها فتوقفت، وفجأة هجم الرجل عليها وأغمد خنجرة في صدرها.

وفي وسط هذا السكون سمع نزلاء الفندق صوت استغاثة، وعندما وصلوا إلى مصدر الصوت وجدوا كريستينا تسبح في بركة من الدماء، وكانت لفظت النفس الأخير.

حمال هو الذي قتلها

وحامت شبهة البوليس حول أحد الحمالين الذين يعملون في الفندق ويدعى «دنيس ملدوني» وعمره 41 عامًا، وقال البوليس أن دنيس هو القاتل، وأرسل الرجل إلى السجن لتقديمه إلى المحاكم شهر يوليو.

وقد صرح «جورج جينينجر» مفتش البوليس بأن «دنيس» صرح لضباط البوليس على إثر إلقاء القبض عليه بقوله: «لقد قتلتها وأرجو أن نذهب بعيدًا عن هذا المكان، ولننته بسرعة من هذه المسألة».

وكريستينا هي الجاسوسة التي شغلت حيزًا كبيرًا من روايات الجاسوسية التي جسدتها هوليوود في السينما ضمن سلسلة أفلام جيمس بوند.

أخبار اليوم الكويتية

arArabic